A war with Iran … or not a war with Iran  

Dr. Wael Shadid

Strategist & Researcher

2nd June 2019

 

A war with Iran … or not a war with Iran

Recently, the region was caught up in the escalation between the United States and Iran. Some analysts reached the expectation of a war between the two sides, while others ruled out the war between them and each opinion has its own explanation. The recent US military moves in the Arabian Gulf have Stir up a whirlwind on the real geostrategic scene. This article attempt to analyze the situation from the strategic dimension and from several angles including Iran and the West, what America wants from Iran, the angle of US strategy to ignite a war with it, and the Iranian position towards the war? The basic engines driving events in the region and their weight will be discussed to predict the trends and prospects of war between Iran and the United States of America.

 

Keywords: Iran, strategic drives, political Islam, American hardliners, Shiite revolution, economic interests, strategic gains, minorities, Western support

In general, there is a Western attitude toward political Islam. This position has developed clearly in the Arab Spring period and is still a reality in the West’s dealings with the Arab Spring and its revolutions, and the recent attempts to transfer to democracy as per the West culture. The west always talks about democracy but when political Islam wins the election in any Arab country, the west will stand against that. The west implicitly and on the ground did not mind the coop in Egypt against President Mohamad Morsi of the Muslim Brotherhood background. The west did not welcome Al Nahda party when it won the election in Tunisia. In addition, the west is not able to swallow elected President Erdogan of Islamic background, and previously, the west stood against Hamas when it won the elections in Palestine. Accordingly, the public opinion in the Arab and Islamic countries has developed a perception that the West, headed by the United States of America, stands against the arrival of political Islam, and cooperate with those local forces in the region who take the same position in order to establish that fact.

 

However, it is remarkable that the West and the United States did not take this hostile position against the Iranian Shiite Islamic revolution when Imam Khomeini moved from Paris to Tehran without any reluctance but the West facilitated the trip. Iran also raised the slogan “exporting the revolution abroad” and worked on it, especially in neighboring countries such as Iraq and the Gulf states. The West did not take a firm stand against it, as it did with the Sunni Arab Spring. Iran has also infiltrated Afghanistan, Pakistan, Iraq, Lebanon, Syria, and Yemen, and has supported its arms in these countries with weapons and money without stirring the West or stirring up anger as it against the Arab Spring and against Sunni political Islam. Moreover, the West appeared to be economically cooperative with Iran, especially Germany, France and other European countries since the success of the Islamic revolution in Iran. It is true that America imposed sanctions in the past decade, especially after the Iranian nuclear program, but the West remained sympathetic and cooperative with Iran in circumventing US sanctions.

 

On the other hand, the Iranian was able to implement intelligently to the Arab region under the umbrella of supporting the resistance against the Israeli occupation, whether the Lebanese or Palestinian resistance. Iran provided enormous assistance to the Lebanese Hezbollah, which stood up to Israel in the 2006 war and did so in support of the Palestinian resistance Hamas without any serious hostility from the West. All this put Iran in a position that appears to be a contradiction between Western support for economic interests with Iran and Western acceptance for Iran’s political position in Iraq, Syria, and Yemen. It seems that the West does not stand firm towards Iranian penetration in the Arab world and does not show thoughtful objections.

So, what is the area of focus that makes the Western position and the Iranian position seem contradictory and at the same time seem cooperative?

 

Iran’s relationship with the West and the United States intersects in a common space composed of four ruling engines: the minority, economic interests, geostrategic gains and relations with Israel. These engines interact with each other but with different weights. Sometimes the weight of economic interests is higher than other ruling engines, while in other cases, the geostrategic gains are the highest weight and so on. Of course, there are internal drives in each country that interact internally, but ultimately become one of the four ruling engines.  For example, the hardliners in America (American extremists) are pushing for a military strike on Iran because of religious motives to install Israel in the region according to a Christian Zionist outlook; however, this internal engine is eventually within the fourth ruling engine, the relationship with Israel.

The behavior of the colonial powers is characterized by the exploitation of religious or ethnic minorities in the spread of discrimination in order to tighten their control over States. This does not mean that every minority or a member of a minority is cooperating with the forces of colonialism, but they are targeted by these forces more than others. As Shiites are a religious minority in the Muslim world, they have become the target not only of the colonial powers but also of Iran itself under the pretext of defending them. Iran is also a target for colonial powers to blackmail other Muslim countries through fearing them from Iran.

The engine of economic interests is a very important factor in the area of intersection between Iran and the West, especially as Iran is an exporter of oil and gas and a consuming country for many Western products at the same time. Here, the separation between the West in the European countries and the United States of America in the area of economic dealings is considered. The West has strong economic relations with Iran, especially Germany and France, while America has been economically boycotting it for decades.

The third engine, the geostrategic gains, which creates a common area where the United States and the West do not boycott Iran.  Instead, the United States and the West exchange the maneuver with Iran to achieve their own interests. This engine generates mistiness in the reality of the relationship between Iran, America, and the West. While the fourth engine, which is the relationship with Israel is led by the United States more than others are. This engine appears from time to time to the public and sometimes invisible, but it is a ruling factor in the Iranian-American relationship, where America seeks to provide protection and reassurance to Israel.

The examination of these four engines makes it easier for the analyst to infer the nature of the relationship and the expected results of each Western or American maneuver with Iran. The Western, American, and Iranian maneuvers should be separated in each situation to understand the foggy stance, where each maneuver has its own game rules and its own dominating engine. Thus, the engine of Israel’s defense may be active in a situation, and it seems to the viewer that it will complicate the situation with Iran, but in turn, the engine of intimidation of the Gulf countries with the stick of Shiite minorities and Iran’s power to complete multi-billion dollar weapons deals are the most active. This explains the blurry in the relationship; therefore, the most important point is to look at the most active engine among other engines in order to understand the situation accurately and to predict the direction of the maneuver closely.

By projecting this concept on the recent escalation in the Gulf, and the subsequent move of military parts and battleships, all four engines have worked together, creating a high haze in the scene’s expectations. However, since these four engines are acting at different weights, the analyst has to predict and determine the engine of higher weight and accordingly which engine will drive the scene. The engine of minority and intimidation from Iran has been activating for decades to create the atmosphere for formally seeking US protection to intervene and protect the oil routes.  On the other hand, the United States has activated the economic engine to press the West to stop trade with Iran under the pretext of America’s withdrawal from the nuclear deal with it. In return, the economic engine has moved towards the Gulf States, which will pay the cost and complete more arms deals. While the engine of the relationship with Israel has been active to wage the war and wants to strike Iran supported by the American internal engine that associated with the Christian Zionism.

However, the weightiest engine is the geostrategic engine that does not push to bring the matter to the state of war. The financial extortion of the Gulf States is continuing and the minority engine is doing the job without entering into a war that does not know how it will end, especially since President Trump clearly declared in Riyadh that he would not fight on behalf of the Gulf States and that they have to pay for their protection. This escalation could bring Iran back to the negotiating table with the US, where Trump is expected to reshape the agreement as he sees it, not as the Europeans see, just as he did with the NAFTA agreement with Canada and Mexico, and with the Europeans and China to change some trade agreements. Therefore, it is not in the interest of the US strategy until this moment to rush into a war with Iran. The United States is trying to optimism for geostrategic gains in the region to reshape the nuclear agreement with Iran and to put economic pressure on it to change the regime’s behavior according to the American expression; in other words new arrangements in the region. On the other hand, there is no Iranian interest in being drawn into a war with the United States, since the costs will be very high. As the Iranian leadership is maneuverable and has a deterrent power, it tries to manipulate with the United States using deterrence and its affiliates in the region to maintain a proper strategic position.

Finally, is the possibility of war exist? Undoubtedly, complex and turbulent environments can develop and slip into the worst as a result of a small event that may not seem important either because of misjudgments, recklessness or even by a third-party intervention. In addition, if the weight of Israel’s defense engine raises supported by the hardliners in the US administration who are driven by religious beliefs, then it is likely that the war will be possible. Especially that the areas of misjudgment or interference by a third party or providing the justification for the American hardliners (extremists) are available and abundant because of the multiple areas of overlap and friction from the Gulf and Yemen tension to Iraq complications, and to Syrian chaos. However, in all probability, whether war or non-war, the biggest loser is the Gulf States, particularly in the light of the current division amongst them.

 

 

Advertisements

حرب مع إيران… أم لا حرب مع إيران A war with Iran … or not a war with Iran

د. وائـل شـديد

استراتيجي وباحث

28/5/2019

حرب مع إيران… أم لا حرب مع إيران

A war with Iran … or not a war with Iran

ملخص

في الآونة الأخيرة ارتبكت المنطقة بالتصعيد بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، ووصلت الأمور إلى حد التوقع بحدوث حرب بين الطرفين، وبعض المحللين اسْتبعد الحرب بينهما ولكلِّ رأيه وتحليله. لقد شّوَّشّتْ التحركات الأمريكية العسكرية الأخيرة في الخليج العربي على المشهد الجيوستراتيجي الحقيقي كمن أطلق قنبلة دخان فَفُقدت الرُّؤية وحدث الارتباك. وفي هذا المقال سنحلل الأمور من البعد الاستراتيجي ومن زوايا عدة منها: إيران والغرب، وماذا تريد أمريكا من إيران، وزاوية الاستراتيجية الأمريكية تجاه إشعال حرب معها، وزاوية الموقف الإيراني من الحرب. كما سيتم تحليل المحركات الأساسية التي تدفع الأحداث في المنطقة وأوزانها لمحاولة التنبؤ باتجاهات واحتمالات نشوب حرب بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية.

كلمات مفتاحية: إيران، محركات استراتيجية، الإسلام السياسي، المتشددين الأمريكيين، الثورة الشيعية، مصالح اقتصادية، مكاسب استراتيجية، الأقليات، الدعم الغربي

بداية هناك موقف غربيّ من الإسلام السياسي، تطور هذا الموقف بشكل واضح وظهر في فترة الربيع العربي ومازال إلى الآن، ليصبح حقيقة ماثلة في تعاملات الغرب مع الربيع العربي وثوراته، وهو: أن الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية يقفون ضد وصول الإسلام السياسي لسدَّة الحكم، والتعاون مع من يتخذ نفس الموقف من قوى المنطقة من أجل تثبيت تلك الحقيقة.

ولكن من الملفت للنظر أنّ الغرب وأمريكا لم يتخذا هذا الموقف ضد الثورة الشيعية الإسلامية الإيرانية، بل انطلق الإمام الخميني من باريس إلى طهران دون أية ممانعة بل بتسهيل ذلك الانطلاق. كذلك قامت إيران برفع شعار” تصدير الثورة للخارج” وعملت على ذلك وخصوصا في دول الجوار كالعراق ودول الخليج، ولم يتخذ الغرب موقفا حازما ضدها كما فعلت مع الربيع العربي السني. أيضا تغلغلت إيران في العراق ولا يكاد يوجد قرار عراقي استراتيجي يصدر دون الموافقة الإيرانية، بل شكلت إيران ميليشيات عسكرية أفغانية وباكستانية وعراقية ولبنانية وسورية ويمينية ودعمتها بالسلاح والمال دون أن يحرك الغرب ساكنا أو ينتفض غضبا كما انتفض ضد الربيع العربي وضد الإسلام السياسي السني. وما موقف أمريكا والغرب من انتخابات إندونيسيا قبل أشهر ببعيد. ثم إن الغرب بدا متعاونا من الناحية الاقتصادية مع إيران خصوصا ألمانيا وفرنسا وغير ذلك من الدول الأوربية منذ نجاح الثورة الإسلامية في إيران وإلى الآن. صحيح أن أمريكا فرضت عقوبات في المدة الماضية وخصوصا بعد البرنامج النووي الإيراني إلا أن الغرب ظل متعاطفا ومتعاونا مع إيران في التحايل على العقوبات الأمريكية وفي تسهيل الوصول للاتفاق النووي.

وفي المقابل فإن الإيراني استطاع أن يَنْفَذَ بذكاء إلى المنطقة العربية تحت مظلة دعم المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي سواء للمقاومة اللبنانية أو الفلسطينية. وقدمت إيران مساعدة هائلة لحزب الله اللبناني الذي وقف نِدا لإسرائيل في حرب 2006 ووقف العرب والمسلمين السنة داعمين لحزب الله في تلك الحرب، وكأن المقاومة ضد الاحتلال توحِّد الجميع، وكذلك فعلت في دعمها للمقاومة الفلسطينية أيضا.

كل ذلك وضع إيران في تموضع يبدو متناقضا بين دعم غربي لمصالح اقتصادية بينه وبين إيران، وتأييد غربي للموقف الإيراني في المواقف السياسية في العراق وسوريا، وعدم وقوف الغرب بحزم تجاه الإسلام السياسي الشيعي، وتقبله بشكل عام التّغلغل الإيراني في الوطن العربي مع بعض الاعتراضات غير الجادة بين الفينة والأخرى، وفي نفس الوقت تقف إيران بشكل واضح جهارا نهارا في دعمها للمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

إذا ما مساحة الارتكاز التي تجعل الموقف الغربي والموقف الإيراني يبدو متناقضا وفي نفس الوقت يبدو متعاونا؟

تتقاطع العلاقة الإيرانية مع الغرب والولايات المتحدة في مساحة مشتركة تتكون من أربعة محركات حاكمة: الأقلية والمصالح الاقتصادية والمكاسب الجيوستراتيجية والعلاقة مع إسرائيل. حيث تتفاعل هذه المحركات مع بعضها ولكن بأوزان مختلفة. فتارة ما يكون وزن المصالح الاقتصادية أعلى من غيرها وتارة ما تكون المكاسب الجيوستراتيجية هي الأعلى وزنا وهكذا دواليك.

مع العلم أن هناك محركات داخلية في كل بلد تتفاعل هي الأخرى داخليا، ولكنها تصب في النهاية في أحد المحركات الأربعة الحاكمة. فالتيار المتشدد في أمريكا يدفع باتجاه توجيه ضربة عسكرية لها بسبب دوافع دينية لتثبيت إسرائيل ضمن تصورات المسيحية الصهيونية، وهذا المحرك الداخلي يصب في النهاية في المحرك الأساس الرابع وهو العلاقة مع إسرائيل.

إن سلوك قوى الاستعمار يشي باستغلال الأقليات الدينية أو العرقية في نشر التفرقة من أجل إحكام سيطرتها على الدول. وهذا لا يعني أبدا أن كل أقلية أو أفراد الأقليات متعاونون مع قوى الاستعمار، وإنما يكونون مستهدفين من قبل هذه القوى أكثر من غيرهم. ولما كان الشيعة أقلية دينية في دول العالم الإسلامي السني أصبحوا هدفا ليس فقط لقوى الاستعمار ولكن أيضا من قبل إيران ذاتها بحجة الدفاع عنهم. كما أن إيران تصبح هدفا لقوى الاستعمار من أجل ابتزاز الدول الإسلامية الأخرى، وذلك يمكن أن يتم بطرق مباشرة أو غير مباشرة.

 كما أن محرك المصالح الاقتصادية من العوامل الهامة جدا في مساحة التقاطع بين إيران والغرب خصوصا وأن إيران دولة مصدرة للنفط والغاز ودولة مستهلكة للعديد من المنتجات الغربية في نفس الوقت. وهنا يَحسُن الفصل بين الغرب متمثلا في الدول الأوربية وبين الولايات المتحدة الأمريكية في مساحة التعامل الاقتصادي، حيث أن الغرب له علاقات اقتصادية وطيدة مع إيران خصوصا ألمانيا وفرنسا، بينما أمريكا تمارس مقاطعة اقتصادية ضدها منذ عقود.

أما المحرك الثالث وهو: المكاسب الجيوستراتيجية؛ فهو المساحة التي لا تمارس فيها أمريكا مقاطعة مع إيران بل تتبادل هي والغرب المناورة مع إيران لتحقيق المصلحة لكل منهم، وهو المحرك الذي يولد الضبابية في حقيقة العلاقة بين إيران وأمريكا. في حين أن العنصر الرابع وهو العلاقة مع إسرائيل تتولى زعامته الولايات المتحدة أكثر من غيرها وهو محرك يظهر بين الحين والآخر لِلْعلن وتارة ما يكون خفيا، لكنه عامل حاكم في العلاقة الإيرانية الأمريكية حيث تسعى أمريكا لتوفير الحماية والطمأنينة لدولة الاحتلال.

 إن فحص هذه المحركات الأربعة يسهل على المحلل استنتاج واستنباط طبيعة العلاقة والنتائج المتوقعة من كل مناورة غربية أو أمريكية مع إيران. وينبغي الفصل بين المناورات الغربية والأمريكية والإيرانية فكل مناورة لها محركها الأساس غير المناورة الأخرى.

وبالتالي قد يكون محرك حماية إسرائيل نشطا في موقف أو مناورة ما ويبدو للناظر أن الأمر سيتعقد مع إيران، ولكن في المقابل يكون محرك تخويف دول الخليج بعصى الأقليات الشيعية وسطوة إيران من أجل انجاز صفقات سلاح بمليارات الدولارات هما الأكثر نشاطا. وهذا ما يفسر الضبابية في العلاقة، ولكن الأصل هو النظر إلى المحرك الأكثر نشاطا من المحركات الأخرى حتى يُفهم الموقف بدقة وتوقع اتجاه المناورة.

وبإسقاط ذلك على التصعيد الأخير في الخليج، وما واكبه من تحريك قطع عسكرية وبوارج حربية نجد أن المحركات الأربعة جميعا قد اشتغلت معا مما ولد ضبابية عالية في توقعات المشهد ولكن لما كانت هذه المحركات الأربعة تتحرك بأوزان مختلفة، فإن على المحلل أن يتنبأ ويُحدد أي المحركات أعلى وزنا وبالتالي أي المحركات سيقود المشهد.

لقد تحرك محرك الأقلية والتخويف من إيران لتهيئة الجو، وطلب الحماية الأمريكية رسميا للتدخل وحماية مسارات النفط. وانخفض المحرك الاقتصادي تجاه إيران وضغطت أمريكا على الغرب من أجل وقف التعاملات التجارية معها بحجة انسحاب أمريكا من الاتفاقية النووية مع إيران. وفي المقابل ارتفع المحرك الاقتصادي باتجاه دول الخليج التي ستتدفع التكلفة وتنجز المزيد من صفقات السلاح. ونشطَ محرك العلاقة مع إسرائيل باعتبارها مُشعِلةٌ للحرب وترغب بتوجيه ضربة لإيران، ونشط المحرك الداخلي الأمريكي المرتبط بالمسيحية الصهيونية، ولكن هذا المحرك عادة ما يهدأ نشاطه العلني في مثل هذه المناورات، ليتم التركيز على الضربة بدلا من التشويش عليها.

ولكن المحرك الأكثر وزنا هو المحرك الجيوستراتيجي الذي لا يريد أن يوصل الأمر لحالة الحرب، فالابتزاز المالي لدول الخليج مستمرٌ ولم ينقطع ومحرك الأقلية يقوم بالمهمة دون الدخول بحرب لا يُعرف كيف ستنتهي، وخصوصا أن ترمب أعلن بشكل واضح في الرياض أنه لن يقاتل نيابة عن دول الخليج، وأن عليها أن تدفع مقابل حمايتها. كما أن هذا التصعيد قد يعيد إيران لطاولة المفاوضات مع أمريكا حيث يتوقع ترمب أن يعيد تشكيل الاتفاقية كما يراها هو لا كما يراها الأوربيون، تماما كما فعل بإعادة اتفاقية النافتا مع كندا والمكسيك، وكما يحاول مع الأوروبيين والصين لتغيير بعض الاتفاقيات التجارية.

وعليه فليس من المصلحة الاستراتيجية الأمريكية حتى هذه اللحظة أن تندفع في حرب مع إيران، ولكنها تحاول التهويش من أجل تحقيق مكاسب جيواستراتيجية في المنطقة بإعادة تشكيل الاتفاق النووي مع إيران ومحاولة الضغط الاقتصادي عليها لتغيير النظام (أو تغيير سلوكه حسب التعبير الأمريكي) أي بمعنى آخر إعادة بعض الترتيبات في المنطقة.

وفي المقابل لا يوجد أدنى مصلحة إيرانية في الانجرار نحو حرب مع الولايات المتحدة إذ إن الكلف ستكون باهظة جدا. ولما كانت القيادة الإيرانية ذات قدرة على المناورة وتمتلك رصيدا رادعا من القوة العسكرية، فإنها تناور مع الولايات المتحدة في مجالات الردع وتوجه رسائل واضحة من خلال الأذرع التابعة لها، ولسان حالها يقول هذه مجرد بدايات فكيف إذا وقعت الواقعة.

خاتمة

هل احتمالية الحرب قائمة؟ مما لا شك فيه، فإن البيئات المعقدة والمضطربة يمكن أن تتطور وتنزلق فيها الأمور للأسوأ نتيجة حدث صغير قد لا يبدو مهما سواء بسبب سوء الحسابات أو الخطأ في التقدير أو التهور أو حتى نتيجة تدخل طرف ثالث. كما أنه في حالة ارتفاع وزن محرك حماية إسرائيل مدفوعا بتوجه المتشددين في الإدارة الأمريكية المنطلق من معتقدات دينية، فإنه من المحتمل الانزلاق لهاوية الحرب أيضا. خصوصا ان مجالات سوء التقدير أو تدخل طرف ثالث أو توفير المبرر للمتشددين الأمريكيين متوفرة وبكثرة نظرا لتعدد ساحات التداخل والاحتكاك من الخليج واليمن إلى العراق إلى سوريا. لكن وفي جميع الاحتمالات سواء الحرب أو عدم الحرب فإن الخاسر الأكبر هي دول الخليج العربي لا سيما في ظل الانقسام الحالي.

مآلات تقويض المؤسساتية الأمريكية Purposes of undermining the American institutionalism

لتحميل التحليل يرجى الرجوع إلى الرابط التالي

https://goo.gl/6kdMbz

ملخص

جاء ترمب من خارج دائرة المجمع الصناعي، ولا يحمل أجندة ولا عقلية حزبية، ولا يتبنى دبلوماسية بعينها ولا أفكارَ النخبة، ولا ينقصه المال؛ ولذا فهو رجل سيتصرف بعيدا عن كل الأطر الأربعة المؤثرة تاريخيا في توجهات ومواقف الإدارة الأميركية، وهذا يجعل التنبؤ بأفعاله حاليا صعبا إلى حد ما.  لقد سار ترمب بتصرفاته الغريبة وغير المسبوقة في درب تهشيم المؤسساتية الأميركية، التي ميزت أميركا طوال السنين الماضية وأصبحت بها مثلا على الدولة المستقرة التي تحكمها المؤسسات، ولا يستطيع أي رئيس العبث بمقدراتها أو توجهاتها الاستراتيجية إلا بموافقة المؤسساتية.

تعيش الولايات المتحدة اليوم مشهدا فريدا من نوعه في تاريخها السياسي تحت حكم دونالد ترمب؛ فهو يعدّ نموذجا مختلفا عن الرؤساء الأميركيين السابقين حيث يقوم بإقالة كبار المسئولين بطريقة مهينة ولا ينصاع للمستشارين. هكذا بدأ ترمب في تصرفات وإجراءات لا تليق برئيس دولة عظمى، تقوم إدارتها على العمل المؤسسي المنضبط، واتباع بروتوكولات عالمية في العمل الدبلوماسي الداخلي والخارجي. والسؤال المطروح هنا هو: لمصلحة من تحطيم وانهيار المؤسساتية الأميركية؟ وماذا يراد من ذلك؟ ومن هو المستفيد؟

المؤسساتية في عهد جورج بوش الابن

في عهد الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن ومعه مجموعة الصقور من المحافظين الجدد أمثال: ديك شيني ورامسفيلد، قدمت وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) بقيادة جورج تنت أدلة غير دقيقة، بل مزيفة عن سلاح الدمار الشامل في العراق، وذلك كمبرر لغزوه عام 2003، ونفذ الجيش الأمريكي عملية غزو العراق في ثاني أكبر عملية عسكرية في الشرق الأوسط بعد عملية تحرير الكويت.

وفي مايو 2005 رفضت مجموعة الصقور العرض المقدم من إيران عن طريق السفير السويسري في طهران حيث تتعهد إيران بتحويل حزب الله إلى حزب سياسي، وبوقف أي مساعدات مادية لفصائل المعارضة الفلسطينية مثل حماس والجهاد وغيرها، وأن تضغط على هذه الفصائل لوقف عمليات العنف ضد المدنيين في حدود مناطق 1967 [1]. وقد حافظ المحافظون الجدد على عدائهم لإيران ومهدوا لتوجيه ضربة لها عام 2007 حيث قال جورج بوش في كتابه “نقاط القرار” أنه وجه البنتاغون لدراسة متطلبات توجيه ضربة لإيران لوقف أو على الأقل تعطيل القنبلة النووية الإيرانية[2]. استمرت مجموعة المحافظين الجدد بقيادة ديك شيني بالتحريض ضد إيران وبضرورة توجيه ضربة لها. ومن الملاحظ أن موقف المؤسسات الأمريكية وعلى رأسها البنتاغون ووكالة الاستخبارات الأمريكية كان من أشد المعرضين لذلك، بعكس ما كان عليه الموقف عام 2003 حيث دعم كلا من وكالة الاستخبارات والجيش الأمريكي عملية غزو العراق.

فقد كتب مراسل مجلة “تايم” جو كلاين في مايو 2007 كيف رفض بوش الحرب مع إيران بعد زيارته للبنتاغون، حيث كان وزير دفاعه المتشدد دون رامسفيلد يخرج من الإدارة. وقال جو كلاين أن بوش اجتمع برؤساء الأركان المشتركة في البنتاغون وسأل بوش عن حكمة “زيادة” القوات في العراق، فعارضوا بالإجماع. ثم سأل بوش عن إمكانية هجوم ناجح على قدرة إيران النووية. وقيل له إن الولايات المتحدة يمكن أن تشن هجومًا جويًا مدمرًا على الحكومة والجيش الإيرانيين، مما يقضي على سلاح الجو الإيراني، ومركز القيادة والسيطرة وبعض المنشآت النووية، لكن الرؤساء – مرة أخرى – وبالإجماع عارضوا هذا التوجه، ومن الواضح أن بوش قد أخذ بهذه النصيحة بعد هذا الاجتماع وذهب إلى الخطة ( باء ) -وهي حملة سرية لزعزعة الاستقرار في إيران[3].

لم يكن هذا الموقف المعارض للحرب من وكالة الاستخبارات بقيادة مايكل هيدن[4]، والأدميرال ويليام فالون قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي الذي عارض الحرب وتسبب ذلك في إقالته[5]، ووزير الدفاع روبرت غيتس، بل أيضا عارضته كونداليزا رايس وزيرة الخارجية (2005-2009) التي أيدت مع وزير الدفاع فرض العقوبات على أيران تمهيدا لعزلها[6].

لقد أوقفت المؤسساتية الأمريكية متمثلة بوكالة الاستخبارات وقيادة الجيش ووزارة الدفاع ووزارة الخارجية اندفاع المحافظين الجدد بزعامة ديك شيني، وأقنعوا الرئيس بعدم شن ضربة عسكرية ضد إيران، واكتفت الإدارة الأمريكية بفرض العقوبات ضد إيران من أجل زيادة عزلتها العالمية.

الخلفية السياسية للرئيس رونالد ترمب

أما اليوم، فإن الولايات المتحدة تعيش مشهدا فريدا من نوعه في تاريخها السياسي تحت حكم دونالد ترمب.

فالرئيس ترمب يعدّ نموذجا مختلفا عن الرؤساء الأمريكيين السابقين من عدة جوانب منها:

 أولا: لم يأتِ من المُجمَّع الصناعي الذي ما فتئ يؤّثر بالسياسة الأمريكية، وهذا المجمع يشمل بشكل رئيسي قطاعي السلاح والنفط. بينما جاء ترمب من قطاع العقارات والفنادق والترفيه وبالتالي فإن ترمب لا ينتمي إلى هذا المجمع المؤثر تاريخيا في الإدارة الأمريكية، ولا يحمل همومهم ولا أطماعهم، وهم كذلك لا يؤثرون عليه ولا يحمل فكرهم أو توجهاتهم.

ثانيا: الرئيس ترمب لا ينتمي إلى النخبة التقليدية الأمريكية فهو لم يكن يوما حاكما لولاية أو عضوا في الكونغرس أو مجلس الشيوخ وبالتالي لا ينتمي إلى هذه الفئة المؤثرة أيضا، ولا يحمل توجهاتها ولا همومها. ثالثا: لا يعد ترمب عضوا أصيلا في الحزب الجمهوري بل وجد في هذا الحزب وسيلة للوصول للحكم فتبنى النهج المتطرف ليكسب الفئة الغالبة من الأمريكيين العاملين، وبالتالي فهو لا يحمل أجندة ولا توجهات ولا أفكار الحزب الجمهوري، فهو خارج التغطية الحزبية.

 رابعا: ترمب ليس رجلا عاديا يبحث عن وظيفة مرموقة، بل هو رجل أعمال وملياردير ولا تنقصه الأموال إذا ترمب خارج دائرة المجمع الصناعي، ولا يحمل أجنة ولا عقلية حزبية، ولا يتبنى ديبلوماسية بعينها ولا أفكارَ النخبة، ولا ينقصه المال. إذا فهو رجل سيتصرف بعيدا عن كل الأطر الأربعة وهذا يجعل التنبؤ بأفعاله حاليا صعبة إلى حد ما[7].

لقد طرح ترمب شعارات تتناسب مع آلام ومعاناة طبقة البيض الوسطى، ودغدغ مشاعرهم واستفز غضبهم وخوفهم من فقدان الوظائف، فطرح طرد المهاجرين والمسلمين والملونين وذوي الأصول الإسبانية وبناء السور بين الولايات المتحدة والمكسيك. وبالتالي تحول الى رجل شعبي (populist) ويبدو أن الشعبوية (populism) في أمريكا لها طريق مختلف فقد استطاع ترمب أن يشق طريقه فيها من خلال إيقاظ العنصرية البيضاء.

وبالتالي أصبح ترمب متحصنا بالعنصرية للعرق الأبيض، ومتمردا على الطبقة النخبوية الحاكمة التقليدية المنتفعة فهو ليس منهم ولم يكن يوما منهم، وبالتالي فيمكن وصفه بأنه رئيس متمرد بامتياز. فهو متمرد على الطبقة النخبوية التقليدية الحاكمة، ومتمرد على المجمع الصناعي المتنفذ والحاكم في الولايات المتحدة، ومتمرد على الحزب الجمهوري. وبدا من الصعوبة لي ذراعه فهو جاء ولأول مرة في تاريخ أمريكا من خارج الصندوق التقليدي.

تقويض المؤسساتية في عهد ترمب

لكن الأصعب من ذلك أن ترمب سار في درب تهشيم المؤسساتية الأمريكية التي ميزت أمريكا طوال السنين الماضية وأصبحت مثلا على الدولة المستقرة التي تحكمها المؤسسات ولا يستطيع أي رئيس العبث في مقدراتها أو توجهاتها الاستراتيجية إلا بموافقة المؤسساتية. فها هو يفك عرى الاستراتيجية الأمريكية التاريخية من خلال طرح شعار أمريكا أولا، فيخلخل التحالف مع أوربا وحلف الناتو ويطالب حلفاءه بدفع مستحقاتهم وخصوصا ألمانيا، وينسحب من اتفاقية كيوتو، ويريد أن يراجع الاتفاقيات السابقة كاتفاقية التجارة الدولية، واتفاقية النافتا مع كندا والمكسيك، ويشن حربا تجارية مع الصين، ويتصرف لوحده بعيدا عن مشاورات المؤسسات الأمريكية وشعاره اتبعوني وبرروا لي ما أفعل.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، فبدأ بإقالة كبار الوزراء والمسئولين بطريقة مهينة غير معهودة لا في الولايات المتحدة ولا في غيرها من الدول. حيث فصل كبار المسئولين بتغريدات على تويتر كما فعل مع رئيس الـ FBI  مكابي ثم الرئيس الذي تلاه جيمس كومي، وفصل وزير الخارجية ريكس تيلرسون بتغريده على تويتر، ومن قبله المدعية العامة بالنيابة سالي ياتس، ومستشار الأمن القومي مايكل فلين، وفصل برييت بهارارا المدعي السابق لمنطقة نيويورك الجنوبية، وفصل 45 مدعيا كان قد عينهم الرئيس الأسبق أوباما، وفصل مستشاره الاستراتيجي ستيفن بانون، وكذلك أقال ماك ماستر مستشار الأمن القومي، وأعلن عن نقل رئيس المخابرات المركزية إلى موقع وزير الخارجية، واستقال أكثر من اثني عشر مسئولا[8]، وهكذا بدأ بتصرفات وإجراءات لا تليق برئيس دولة عظمى تقوم على العمل المؤسسي المنضبط ويتبع بروتوكولات عالميا في العمل الدبلوماسي الداخلي والخارجي.

وبالرغم من الفضائح التي تلاحق ترمب، سواء المتعلقة بالعلاقات النسائية، أو التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، أو تعين أقربائه كمستشارين واستغلالهم لنفوذهم في تحقيق مكاسب شخصية لأعمالهم الخاصة. مع كل هذا لم يتوقف عن مسلكه الغريب في العمل السياسي، بل لا يعبأ بأصوليات العمل وأدبياته المتعارف عليها، بل اتهم وزارة الخارجية والعدل والـ FBI بقول الأكاذيب، وكأنه يهشم هيبة هذه المؤسسات العريقة.

والسؤال هنا لمصلحة من تحطيم وانهيار المؤسساتية الأمريكية؟ وماذا يراد من ذلك؟ ومن هو المستفيد؟

وهنا تبرز عدة مآلات ومقاصد من تهشيم المؤسساتية في أمريكا، ولعل من أهمها أن يكون القصد هو التخلص من كل من يخالف ترمب ولا ينسجم معه من أجل تشكيل فريق منسجم تماما مع ما يريده ترمب وبالتالي يقود الولايات المتحدة بعقلية المنفرد المتسلط وتتحول الولايات المتحدة إلى شكل من أشكال الديكتاتورية، وإنهاء صورة أمريكا الدولة القائدة للعالم وإنهائها كقطب أساس في السيطرة والتحكم بالقرار الدولي ومصائر الدول.

وقد يكون المقصد هو تهشيم الدولة الأمريكية على فلسفة المليشيات العنصرية البيضاء التي لا تؤمن بوجود الدولة المؤسسية أصلا، وبالتالي إغراق الولايات المتحدة في نزاعات ميلشياتيه مسلحة ضد الملونين والسود وأهل الأديان الأخرى، ومن ثم انتهاء الولايات المتحدة الأمريكية كدولة عظمى.

وقد يكون المراد هو تنفيذ عمل ضخم في الساحة الدولية لا يمكن أن يتم إلا بتحطيم المؤسساتية مما يعني إفراغ هذه المؤسسات من العقلانية (Rationality)، حتى لا تقف عائقا أمام تنفيذ مثل هذا الحدث الكبير كما تم في عام 2007 عندما وقفت المؤسسات كوزارة الدفاع ووكالة المخابرات المركزية ووزارة الخارجية ضد توجيه ضربة عسكرية لإيران. ويبرز هنا تساؤلان:

 أولا: أين سيكون هذا الحدث؟ هل هو في منطقة الشرق الأوسط شاملة على إيران وتركيا وسوريا؟

والسؤال الثاني: لمصلحة من سيكون هذا الحدث الكبير؟ ولماذا لن يُتخذ إلا إذا فقدت المؤسساتية الأمريكية رشدها وعقلانيتها !!! أي تحولها إلى دولة غير مسئولة؟

إن المآلات الثلاثة كلها تنتهي بتحول الولايات المتحدة الأمريكية إلى دولة ديكتاتورية أو غير عقلانية أو التخلص منها كدولة عظمى، وهذا مما يثير الشك في عمق المقصد ومن هي الجهة التي يعنيها هذا المآل خصوصا إذا كان المقصد هو تنفيذ عمل كبير يحتاج إلى فقد العقلانية والحكمة. وما مصير ترمب عند تحقيق هذا المأرب، هل التخلص منه أم مكافأته. وهل ستتغير مجريات الأحداث العالمية عندما تفقد الولايات المتحدة مكانتها العالمية المهيمنة وتحولها لدولة عادية أو تنقسم إلى عشرات الدول؟ وهل سيكون عندئذ مصطلح الحكومة الخفية حقيقة[9] واقعية؟

[1] Fagernes, T. (2011). Persia Lost: How the Foreign Policy Hawks of the George W. Bush Administration Blocked Rapprochement with Iran (Master’s thesis). Retrieved from https://www.duo.uio.no/bitstream/handle/10852/26220/Fagernes-Thesis.pdf?sequence=1

[2] MacAskill, E., & McGreal, C. (2010, November 8). George Bush’s memoirs reveal how he considered attacks on Iran and Syria. The Guardian. Retrieved from https://www.theguardian.com/world/2010/nov/08/george-bush-memoir-decision-points

[3] Weinstein, Adam. “Remember When Bush and Cheney Fought Over Bombing Iran?.” FORTRESSAMERICA, 8 Apr. 2015, fortressamerica.gawker.com/remember-when-bush-and-cheney-fought-over-bombing-iran-1699232707. Accessed 24 Mar. 2018.

[4] Rogin, Josh. “Bush’s CIA director: We determined attacking Iran was a bad idea.” Foreign Policy, 19 Jan. 2012, https://goo.gl/58wN72. Accessed 25 Mar. 2018.

[5] Barnett, Thomas. “The Man Between War and Peace.” http://www.esquire.com, 23 June 2010, https://www.esquire.com/news-politics/a4284/fox-fallon/. Accessed 26 Mar. 2018.

[6] Shipman, Tim. “Will President Bush bomb Iran?” The Telegraph, 20 Sept. 2007, https://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/1561974/Will-President-Bush-bomb-Iran.html. Accessed 25 Mar. 2018.

[7] Shadid, W. (2017, February 19). “متى تتضح استراتيجية ترامب و”شلته”. In Arabi21.com. Retrieved from https://goo.gl/UyDr5Q

[8] Berke, Jeremy. “McMaster is out — here are all the casualties of the Trump administration so far.” Business Insider, 22 Mar. 2018, https://goo.gl/jL72fi. Accessed 25 Mar. 2018.

[9] “ماذا تعني “حكومة العالم الخفية”؟.” http://www.aljazeera.net, https://goo.gl/ueWunx. Accessed 26 Mar. 2018.

متى تتضح استراتيجية ترمب وشلته؟

د. وائــل شـديـد

استراتيجي وباحث

18 فبراير 2017

منشورة على موقع عربي 21   arabi21.com

متى تتضح استراتيجية ترمب وشلته؟ 

منذ انتخاب الرئيس الأمريكي ترمب، وهو يشغل الأخبار بتصريحاته وتغريداته، أو بتعليقات فريقه المثيرة للجدل؛ من حظر السفر على سبع دول إسلامية إلى موقفهم من العملة الأوربية “اليورو” إلى موقفهم السلبي من الاتحاد الأوروبي. ابتداء فإن الرئيس ترمب يعدّ نموذجا مختلفا عن الرؤساء الأمريكيين السابقين من عدة جوانب نذكر منها أولا: أنه لم يأتي من المجمع الصناعي الذي ما فتئ يؤّثر بالسياسة الأمريكية، وهذا المجمع يشمل بشكل رئيسي قطاعي السلاح والنفط. بينما جاء ترمب من قطاع العقارات والفنادق والترفيه وبالتالي فإن ترمب لا ينتمي إلى هذا المجمع المؤثر تاريخيا في الإدارة الأمريكية، ولا يحمل همومهم ولا أطماعهم، وهم كذلك لا يؤثرون عليه ولا يحمل فكرهم أو توجهاتهم. ثانيا: الرئيس ترمب لا ينتمي إلى النخبة التقليدية الأمريكية فهو لم يكن يوما حاكما لولاية أو عضوا في الكونغرس أو مجلس الشيوخ وبالتالي لا ينتمي إلى هذه الفئة المؤثرة أيضا ولا يحمل توجهاتها ولا همومها. ثالثا: لا يعد ترامب عضوا أصيلا في الحزب الجمهوري بل وجد في هذا الحزب وسيلة للوصول للحكم فتبنى النهج المتطرف ليكسب الفئة الغالبة من الأمريكيين العاملين، وبالتالي فهو لا يحمل أجندة ولا توجهات ولا أفكار الحزب الجمهوري، أي أنه خارج التغطية الحزبية. رابعا: ترمب ليس رجلا عاديا يبحث عن وظيفة مرموقة بل هو رجل أعمال وملياردير ولا تنقصه الأموال ولا راتب الرئيس الأمريكي. إذا فترمب خارج كل الحسابات الأربعة المذكورة فهو خارج دائرة المجمع الصناعي، ولا يحمل أجنة ولا عقلية حزبية، ولا يتبنى ديبلوماسية بعينها، ولا أفكارَ النخبة، ولا ينقصه المال. إذا فهو رجل سيتصرف بعيدا عن كل الأطر الأربعة وهذا يجعل التنبؤ بأفعاله حاليا صعبة إلى حد ما. وعليه فإنه يمكن وصف الرئيس ترمب بأنه:

  • رئيس متمرد بامتياز. فهو متمرد على الطبقة النخبوية التقليدية الحاكمة، ومتمرد على المجمع الصناعي المتنفذ والحاكم في الولايات المتحدة، ومتمرد على الحزب الجمهوري، ومتمرد على النخبة السياسية التي لا ينتمي إليها.
  • يصعب التنبؤ بما سيفعله إذ من الصعوبة ليّ ذراعه فهو جاء من خارج الصندوق التقليدي سواء النخبة الحاكمة أو المجمع الصناعي
  • شعبي عنصري خاطب الشعب الأمريكي الأبيض باللغة التي يفهمها فقد كان في كل خطاباته عفويا وصريحا ويذهب إلى الموضوع مباشرة بدون أي اعتبارات ديبلوماسية أو تحفظات – بريستيج -أو اعتبار لأي بروتوكولات، كما استطاع أن يتملص من كل الفضائح بالطريقة الشعبية التي تفهمها هذه الطبقة.

وقد أثبت ترمب أهمية الطبقة الوسطى في حسم الأمور إذا ما تم مخاطبتها بالطريقة الصحيحة. وطرح شعارات تتناسب مع آلام ومعاناة طبقة البيض الوسطى ودغدغ مشاعرهم واستفز غضبهم وخوفهم من فقدان الوظائف فطرح طرد المهاجرين والمسلمين والملونين وذوي الأصول الإسبانية. وبالتالي تحول إلى رجل شعبي (populist) والغريب أن هموم هذه الطبقة -الأصل فيها -أن تُستقطب من قبل اليسار وليس من قبل اليمين المتطرف. لكن يبدو أن الشعبوية (populism) في أمريكا لها طريق مختلف استطاع ترامب أن يشق طريقه فيه ويكسب هذه الفئة بعد أن أيقظها بطريقته العنصرية.

ومن الملفت أن اختيار فريقه لم يتم بمشورة حزبه كما هي العادة ولا مشورة المجمع الصناعي ولا النخبة بل كانت تبدو بمشورة عائلته من ابنته وابنه وصهره والعديد من المقابلات تمت في برج ترامب. ومن الملفت أنه بالرغم من أن هناك صفات مشتركة بين من تم تعيينهم إلى الآن إلا أن هناك بعض الاختلافات في الرؤى بينهم. فهناك مجموعة منهم من رجال الأعمال وأصحاب الملايين والمليارات مثل وزير الخارجية والمستشار الاستراتيجي ووزيرة التربية ووزير الطاقة. والعديد منهم من العنصرين البيض والمحافظين المتشددين.

فمايكل بانون مواليد 1953 المستشار الاستراتيجي لترمب من رجال الأعمال وعسكري سابق، دعا لحريبين كبيرتين إحداهما: مع الصين والثانية: في الشرق الأوسط، وهو معادي للإسلام وللمهاجرين، بينما ترمب أكد قبل أيام دعمه لصين واحدة!! في حين أن وزير الأمن القومي الجنرال فلين المستقيل يعدّ الإسلام والإسلاميين الراديكاليين عدوا استراتيجيا. على أية حال فقد استقال من منصبه بسبب اتصالاته مع الروس. في حين أن وزير الدفاع الجنرال جيمس ماتيس المولود عام 1950 يعدّ إيران عدوا رئيسيا باعتبارها داعمة للإرهاب ويعتبرها أخطر من تنظيم الدولة الإسلامية، ويقال إنه يؤيد حل الدولتين ولا يؤيد الاستيطان. أما وزير الطاقة جيمس بيري المولود عام 1950، فهو من المحافظين ومدعوم من حزب الشاي، وضد الإجهاض وزاوج المثليين، ومؤيد لصناعة النفط والغاز، وضد الاتفاقية النووية مع إيران.

ويشارك مايك بومبيو مواليد 1963 كرئيس لوكالة الاستخبارات الأمريكية وهو عضو في حزب الشاي اليميني المحافظ، ويؤيد برامج المراقبة ويعارض إغلاق سجن غوانتنامو، ومعارض للاتفاقية مع إيران، ورجل أعمال.  بينما وزير الخارجية تيليرسون من مواليد 1952 فهو رجل أعمال والمدير التنفيذي السابق لشركة النفط العالمية اكسون موبيل، وليس لديه خبرة سابقة في العمل السياسي، وله علاقة مميزة مع الرئيس الروسي بوتن وغير مؤيد لمقاطعة روسيا.

والسؤال هنا كيف ستكون استراتيجية ترمب وفريقه؟ من الملاحظ أن الفريق المُعتمد حاليا يحتاج إلى عدة أمور منها: أنه نفسه بحاجة إلى أن يتكيف مع نفسه حتى يستطيع أن يرسم معالم استراتيجيته القادمة وهذا بالتأكيد سيستغرق بضعة أشهر، حتى يستطيع الفريق تحقيق وفاق معقول بينهم. كما أن الفريق يحتاج إلى أن يتلاءم مع المؤسسات الأمريكية الرئيسية ذات العلاقة برسم الاستراتيجية الأمريكية العليا وهذا سيُدخل الفريق في صراع مع بعض هذه المؤسسات، فإما أن يتناغموا كليا أو جزئيا، أو قد يختلفوا وتبدأ المشادات بينهم.  وبالتالي فإن استراتيجية ترمب وفريقه ستأخذ عدة أشهر حتى تظهر ملامحها وتستبين خطوطها الرئيسية حتى يمكن التعامل معها تنبؤا وتوقعا لمسارات الأحداث القادمة. وعموما هل ستكون هذه الاستراتيجية المفترضة هي الاستراتيجية العليا للولايات المتحدة أم أنها ستتنافر مع الأطر المؤسسية الأمريكية العريقة وتصبح عندها استراتيجية ترمب وشلّته؟

 

الاستراتيجية التركية المستقبلية تجاه الشرق الأوسط

د. وائــل شــديد

استراتيجي وباحث

8 فبراير 2017

منشورة على موقع اكاديميةعلى الرابط التالي:لمزيد من التفاصيل 

https://goo.gl/r0MjKS

 

الاستراتيجية التركية المستقبلية تجاه الشرق الأوسط

مقدمة

لقد وجدت تركيا نفسها منخرطة في الأحداث الجيوستراتيجية في الشرق الأوسط، سواء رغبت بذلك أم لا. تاريخيا كان معظم ما يسمى الآن بدول الشرق الأوسط وعدة دول إسلامية أخرى تحت حكم الإمبراطورية العثمانية، مما أوجد علاقات طويلة وواسعة مع تركيا. وجغرافيا تحتل تركيا موقعاً استراتيجياً بين أوروبا وآسيا، فهي سقف الدول العربية من الشمال، وسواحلها تمتد من البحر الأسود إلى البحر المتوسط. كما أن لها حدودا طويلة مع دول غير مستقرة مثل سوريا والعراق التي تشهد كلتيهما حالة من الفوضى والتعقيد الداخلي. إن هذه الفوضى تؤثر على تركيا كأمر حتمي لا مفر منه. ومن جهة أخرى لدى تركيا حدود مع إيران التي هي اللاعب الجيوستراتيجي الإقليمي الفعال في المنطقة وتحاول أن ترسخ مصالحها الاستراتيجية عبر تدخل علني لتفرض نفسها كجزء من المعادلة الجيوستراتيجية في الشرق الأوسط. ونتيجة لذلك ليس لدى تركيا أي خيار سوى أن تنخرط بنفسها في الصيغة الجيوستراتيجية من أجل تحقيق مصالحها الاستراتيجية ولتأمين حدودها ولمنع أي تقدم متنام تجاه الداخل التركي. في خضم هذا الفراغ الاستراتيجي في المنطقة تبدو تركيا على أنها اللاعب الجيوستراتيجي الواعد والمؤهل جيداً للعب دورا جيوستراتيجيا في المنطقة.

وتلقي هذه الورقة من خلال أسلوب وصفي وتحليلي الضوء على السياق الجيوستراتيجي في الشرق الأوسط وعلى اللاعبين الإقليميين والدوليين، وتقترح ملامح لمبادرة استراتيجية تركية مستقبلية تجاه الشرق الأوسط.

السياق الاستراتيجي في الشرق الأوسط

يشمل الشرق الأوسط الدول العربية وتركيا وإيران. ويشهد هذا الجزء من العالم اضطرابا وتعقيداً ودينامية عالية جداً. حيث تمر الدول العربية في الشرق الأوسط بتغيرات ثورية حقيقية بسبب الربيع العربي والثورات المضادة له. حيث أصبح عدم الاستقرار وعدم اليقين والفوضى والاضطراب هي السمة العامة للدول العربية التي شهدت الربيع العربي مثل: مصر، واليمن، وسوريا، وليبيا، والعراق من قبلها. أيضاً هناك تفاعلات القضية الفلسطينية والتي هي رمز للصراع العربي – الإسرائيلي. بالإضافة إلى تشكّل بعض التنظيمات الإسلامية المتطرفة في ظل هذه الفوضى، مثل داعش التي برزت كوحش دولي، هذا الوحش استدعى مجدداً الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها وروسيا إلى المنطقة لوضع حد لتوسع داعش.

يحيط بتركيا من الجنوب والشرق سوريا والعراق وإيران. وكل دولة منها لديها اعتباراتها الجيوستراتيجية الخاصة بها. فكلا من سوريا والعراق في حالة عدم استقرار واضطراب هائل. حيث تشهد سوريا صراعاً داخلياً معقداً بين النظام مدعوماً من إيران وروسيا، ومقاتلو المعارضة المدعومين إلى حد ما من بعض الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية وقطر. وتدخلت الولايات المتحدة في الصراع السوري من خلال الحفاظ على التوازن بين الجانبين والأخذ بعين الاعتبار المصالح الاستراتيجية الإسرائيلية، ونزلت روسيا على الأرض السورية لدوافع جيواستراتيجية لتعزز موقعها المضاد للغرب. وبالتالي أضحت المشكلة السورية تعكس الصراع الدائر بين اللاعبين الخارجين أكثر مما تعكس الصراع الدائر بين اللاعبين المحليين.

أما في العراق فالوضع في تعقيد آخر يعكس الصراع بين الشيعة المدعومين من إيران، والأكراد المدعومين من الولايات المتحدة، والسنة وهم بدون أي دعم خارجي. وبهذا يبقي أهل السنة الجزء الأضعف في العراق، وفي نفس الوقت هم الجزء الأكثر أهمية إذا ما أريد تحقيق الاستقرار هناك. لكن الدور السني قُلِّصَ ولا يتم تمثيله كما ينبغي بما يتناسب مع الموارد الكامنة لديهم، وهم كذلك لا يستفيدوا من مواردهم وإمكاناتهم إلى الحد الأقصى، وغير مدعومين ومؤيدين خارجياً مثل الشيعة أو الأكراد، ويعانون من خلافات داخلية، وغير قادرين على ملائمة أنفسهم في موضع استراتيجي يعكس حجمهم الحقيقي، بالرغم من أنهم هم أصحاب الثورة الحقيقيين ضد الاحتلال الأمريكي وقد دفعوا الثمن وقدموا التضحيات لهذه المقاومة.

لقد وصل الشيعة إلى ذروتهم القصوى من خلال حكم العراق بواسطة الدعم الكبير من إيران وبموافقة أميركية. فحشدوا كل مواردهم واستفادوا من كل إمكانياتهم ووصلوا إلى سقفهم الأعلى والذي يبقى أقل مما هو مطلوب للسيطرة على العراق كله. فإمكانياتهم القصوى غير كافية لتحكم العراق حتى مع الدعم الإيراني المطلق. فقد فشلوا في حكم العراق بطريقة متوازنة وذلك لعدة أسباب من ضمنها منظورهم الطائفي، ونقص الخبرة، والاعتماد على محاربين شيعة كُثر، وهوس الانتقام من الآخر، وغياب الروح الوطنية لتوحيد العراق.

ومن جهة أخرى فإن وجهة نظر الأكراد مكرسة تجاه كسب استقلالية أكثر بهدف إنشاء دولتهم المنشودة. فهم يستغلون الحالة العراقية المعقدة لاكتساب مصالح أكثر لأنفسهم، ويبدوا أنهم سيجدو أنفسهم متورطون في صراعات مستقبلية مع عدة لاعبين، مثل العرب، والتركمان وإيران إذا بقوا مصريين على مواقفهم.

عند قراءة الموقف التركي من الصراع التاريخي الأساسي في الشرق الأوسط وهو القضية الفلسطينية نجد أن هناك بعض التطورات الهامة حيث تحول الموقف التركي إلى الجانب المؤيد للقضية الفلسطينية، أي باتجاه حلم الأمة الإسلامية. مما وضعها في قلب تطلعات وآمال الأمة الإسلامية فيما يتعلق بتحرير المسجد الأقصى والقدس وفلسطين. وعلاوة على ذلك فإن شعبية تركيا وقادتها تتزايد بسرعة بين العرب والشعوب الإسلامية. ومن جهة أخرى فقد أظهر الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية موقفاً صلباً في مواجهة الحروب الوحشية للاحتلال الإسرائيلي خاصة في غزة بالإضافة إلى إصرار الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية. هذا الإصرار الفلسطيني المتواصل غير المسبوق خلال أكثر من 70 سنة يشكل قاعدة صلبة لأية تحركات استراتيجية، بمعنى آخر يشكل رهاناً رابحاً لأية مناورة جيواستراتيجية جدية في المنطقة.

 

اللاعبون الجيوستراتيجيون الإقليميون

يوجد عدد من اللاعبين الإقليميين في منطقة الشرق الأوسط من ضمنهم مصر، والمملكة العربية السعودية، وإيران، وتركيا. أما بالنسبة لمصر فهي تعيش حالة اضطراب بعد الانقلاب وما تزال غير مستقرة وبالتالي لم يعد باستطاعتها أن تكون لاعباً جيوستراتيجياً مؤثراً حتى هذه اللحظة. وما لم تصل مصر إلى حالة استقرار فستبقى غير قادرة على لعب دور جيوستراتيجي مؤثر في المنطقة.

وفي المقابل لا تبدي المملكة العربية السعودية أيّة استراتيجية واضحة في المنطقة. وبدلاً من ذلك فإنها تنأى بنفسها وترفض التعامل مع ما يسمى بالإسلام السياسي مما موضع المملكة العربية السعودية في زاوية الطرف المعادي لثورة الربيع العربي من خلال دعم الانقلاب في مصر ومعاداة الثورة في اليمن قبل سطوة الحوثي على الموقف. هذا الموقف السعودي من الربيع العربي متناغم مع موقف الولايات المتحدة. وقد أحجمت المملكة العربية السعودية في الماضي وحتى هذه اللحظة عن تقديم دعم سياسي حقيقي لسنة العراق، على الرغم من أنهم كانوا ومازالوا يرزحون تحت معاناة شديدة من الحكومة الشيعية التي تم تعزيزها بشكل واضح من إيران. أيضاً لا تبدي المملكة العربية السعودية دعماً واضحاً للمقاومة الفلسطينية في مواجهتها مع الاحتلال الإسرائيلي في الحروب السابقة في غزة، واكتفى الموقف السعودي بالتزام الموقف الرسمي المتماشي مع توجهات اللجنة الرباعية. فأصبح الموقف السعودي يتماشى تماماً مع وجهة نظر الولايات المتحدة فيما يخص المقاومة الفلسطينية. من جهة أخرى لا تبدي المملكة العربية السعودية أية استراتيجية مستقلة واضحة فيما يتعلق بالمشكلة السورية في حين أن إيران تدعم النظام السوري بكل قدراتها المالية والبشرية والعسكرية. ومرة أخرى يبدو الموقف السعودي غير قادر على فرض رؤيته ولا يستطيع تجاوز الرؤية الأمريكية مما أظهر السعودية وكأنها تقوم بأفعال تصب في المصلحة الاستراتيجية الأمريكية أكثر منها في المصلحة السعودية أو العربية. وعلى ذلك يمكن اعتبار المملكة العربية السعودية كتابع أكثر منها كلاعب جيوستراتيجي مؤثر.

وتظهر تركيا بتغيراتها الجيوستراتيجية بعد وصول أردوغان وحزبه للحكم وكأنها فارس الأحلام، وتبدي تركيا موقفاً واضحاً تجاه القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى، وتتخذ موقفاً صارماً حيال الأفعال العدائية لإسرائيل. وفي المقابل فإن تركيا تحت اختبارٍ كبير فيما يخص استقرارها الداخلي بسبب المعارضة الداخلية والدولية. وحتى الآن استطاع أردوغان مع حزبه أن يتغلب على الاضطرابات الداخلية ومنعها من تحقيق زعزعة الاستقرار الداخلي. وبالرغم من الأحداث الخارجية المحيطة بها إلا أنها ظلت لوقت قريب متحفظة في المجال الجيوستراتيجي الخارجي نتيجة لنقص الاستقرار الداخلي، ولعدم بلورة رؤية جيواستراتيجية في ظل هذه البيئة المعقدة، ولأنها ماتزال في مرحلة انتقالية. لذلك ركزت القيادة التركية على القضايا الداخلية والاستقرار أكثر من الأحداث الخارجية، خاصة مع هكذا أحداث خارجية معقدة، ومع ذلك تبقى لاعباً جيوستراتيجياً واعداً فيما يشاهد اللاعبون الإقليميون والدوليون الآخرون ويرصدون تطور هذا الاعب المتَوقع الجديد. ومما لا شك فيه ان الاستراتيجية التركية بعد فشل الانقلاب قد انطلقت نحو التعامل مع الفضاء الاستراتيجي الخارجي بشكل واضح واندفعت في قوات درع الفرات نحو فرض واقع على الأرض في الشمال السوري.

في الحقيقة، إن اللاعب الجيوستراتيجي الفعال الوحيد في المنطقة هو إيران، فإيران لها تاريخ طويل من التدخل في المنطقة منذ أيام الشاه الذي لعب دور الشرطي عن الولايات المتحدة في منطقة الخليج. لقد اعتبرت إيران البحرين جزءا من إيران، واحتلت الجزر الإماراتية الثلاثة. لقد عادت الرغبة الإيرانية في التوسع مرة أخرى بعد الثورة الإسلامية عندما حاولت أن تصدّر الثورة إلى دول إسلامية أخرى، ثم هدأت قليلا ثم عادت الرغبة في التوسع مجدداً وبشدة أكثر تحت مصطلح “حماية المصالح الاستراتيجية الإيرانية”. ولم تقف إيران عند هذا الحد لكنها تجاوزته بدعم الأحزاب الشيعية في لبنان والعراق والبحرين واليمن التي أصبحت ذراعها في نشر استراتيجيتها ومصالحها في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك فقد نجحت إيران في اختراق العراق بعد صدام حسين، وأصبحت المحرك الرئيسي للأحداث الداخلية في العراق، كما استطاعت أن تستغل تأثيرها في العراق في المفاوضات النووية مع الغرب. لقد أصبحت العراق تماماً كما ترغب إيران: عراقٌ ضعيف خاضع لحكومة شيعية مع أدوار متواضعة للسنة، وبالتالي استطاعت إيران أن تستثمر الحالة العراقية إلى حد كبير لتحقيق مصالحها الاستراتيجية في المنطقة. كما استطاعت إيران أن تحقق تغلغلاً عميقا في لبنان من خلال حزب الله ودفعه للقتال في سوريا.  وفي جميع الحالات فإن التدخل الأوضح لإيران هو في سوريا، حيث تتواجد بصورة مباشرة عبر إرسالها الحرس الثوري للمشاركة في الحرب ضد المعارضة، وبدفع أذرعها من المليشيات الشيعية مثل حزب الله والمليشيات العراقية والأفغانية والباكستانية للقتال بصورة مباشرة في سوريا بحجة الدفاع عن النظام السوري. كما تعمقت إيران في جنوب غرب الجزيرة العربية حيث اليمن بدعم الحوثيين أيضاً لتثبت وتعمق مصالحها في تلك المنطقة. إنه توسع إيراني واضح فهو يستغل حالة عدم الاستقرار والاضطراب في محاولة لإثبات قوتها ومصالحها وتأثيرها وهكذا تكون إيران هي اللاعب الجيوستراتيجي الإقليمي الفعال الوحيد الذي يتدخل بصورة مباشرة وغير مباشرة في كل أرجاء منطقة الشرق الأوسط.

اللاعبون الجيوستراتيجيون الدوليون

الدول الشرق أوسطية مثل: مصر، وسوريا، وتركيا، والعراق، والمملكة العربية السعودية، ومنطقة الخليج، وفلسطين موجودون في قلب المصالح الجيوستراتيجية للولايات المتحدة، وأوروبا، وروسا، والصين. إذ يقع الشرق الأوسط في مكان استراتيجي مميز فهو يحتوي على أغنى مصادر الطاقة مثل النفط والغاز والطاقة المتجددة، أي الرياح والشمس. إن موقعه الجيوستراتيجي يجلب اهتمام الآخرين إليه جلبا، فالعيون على المنطقة طوال الوقت. وأصحاب المصالح الخارجية لن يتوقفوا عن التدخل في المنطقة لدوافع وأهداف مختلفة، زد على ذلك الصراع العربي-الإسرائيلي وهو سببٌ آخر للاهتمام والتركيز على هذه المنطقة. كما أن دول الشرق الأوسط تقع في نطاق “حزام الاستقرار” بالنسبة للولايات المتحدة وأوروبا، وحزام الاستقرار هو المنطقة المحيطة بروسيا وأوروبا الشرقية من الجهة الجنوبية.  كما تسيطر دول الشرق الأوسط على طرق ملاحة بحرية وممرات جوية هامة، وتفصل روسيا عن المياه الدافئة. بالإضافة لذلك هناك الصراع العربي-الإسرائيلي، الذي يؤثر على الجيوسياسية الداخلية لمعظم دول الشرق الأوسط، ويؤثر على التحركات الجيوستراتيجية الخارجية في المنطقة أيضاً.

ووفقاً لذلك فإن المنطقة تحت تركيزٍ ليس فقط من القوى العظمى بل من القوى الناشئة أيضاً مثل الصين. ويضاف إلى ذلك العديد من المشاكل الجيوسياسية الخطيرة في دول الشرق الأوسط كغياب الديمقراطية، والحوار، والتسامح، وفن الاختلاف، والانقسامات الطائفية، والمشاكل السياسية القومية، والأيديولوجيات القسرية، وقلة القواعد المشتركة في البلد نفسه، وعدم قبول الرأي الآخر، والاقصاء، والتهميش، والمفاهيم الخاطئة، وإثارة وإعادة الأحقاد التاريخية إلى الذاكرة. هذه المشاكل الجيوسياسية الخطيرة تولّد قضايا جيواستراتيجية صعبة وأزمات تؤدي إلى مواجهات إقليمية معقدة. إن مثل هذه المواجهات الجيوستراتيجية تخلق منافذاً سهلة لتدخل دولي في المنطقة.  تحت بند الحاجة إلى الحماية. حيث أن القوى العظمى لها مداخل مختلفة للتدخل في السياسات الداخلية والخارجية للشرق الأوسط. فأحد أنواع المداخل هو مدخل الحماية من قوى إقليمية أخرى كما هو الحال في بعض دول الخليج العربي الطامحة في حماية أمريكية ضد تدخلٍ إيراني متوقع في دولها. وهناك مدخل امتلاك الأسلحة للوصول إلى تكافئ استراتيجي مع معارضين آخرين في المنطقة، مما يفتح الباب على مصراعيه على تدخل جيوستراتيجي كبير كما حدث إبان غزو الكويت، ثم غزو العراق في 2003، ثم التدخل الروسي في سوريا. ومن قبل اندفاع بعض الدول لطلب الحماية الأمريكية ضد حركة التوسع الإيرانية وتصدير الثورة وبالتالي التوجه بعيداً نحو تعزيز أمنهم متحالفين مع واشنطن. وهناك أيضا المدخل الاقتصادي والتكنولوجي للمساعدة في استخراج الموارد الطبيعية ولتطوير البلاد وهو يمهد الطريق لهذه التدخلات أيضاً. وليس ذلك فقط بل أصبح وللأسف مبدأ السيادة قابلاً للمساومة.

ورغم أن القوى الأوروبية لها اعتبار جيد في المنطقة غير أن الاقتصاد الغربي الضعيف في ظل الأزمات الاقتصادية الحالية منذ عام 2008 لن يسمح للغرب بأن يكون قادرا على فرض قيادته ورغباته على المنطقة كما كان في العادة.  وما من شك فإن الولايات المتحدة هي القوة الأساسية في وتلعب دوراً حيوياً في تشكيل استراتيجية المنطقة وتبقى هي اللاعب الجيوستراتيجي الأساسي.

الجيوستراتيجية التركية المستقبلية

في هذه البيئة الخارجية المضطربة والمعقدة لن تستطيع تركيا أن تقف على الحياد بدون تحركات جيواستراتيجية، فحتى لو رغبت في أن تفصل نفسها عن الأحداث الديناميكية العالية الخطورة فسينتهي المطاف بهذه الأحداث إلى أن تنتقل وتضرب تركيا من الداخل.

مخاوف تركيا الخارجية

في الحقيقة إن إحدى المخاوف الرئيسية هي القضية العراقية التي كانت أول حدث. والعراق كواحد من البلدان الهامة في المنطقة يعاني من اضطراب دائم منذ عام 1990 وحتى الآن. ومازالت الحالة هناك متصاعدة وتتطور باتجاه التعقيد يوماً بعد يوم وهذا من آثار الاحتلال الأمريكي، والتباينات الديموغرافية، والنزاعات الداخلية، وكذلك مشكلة داعش والتدخلات الدولية والإقليمية كلها تساهم في اضطراب المشهد العراقي. والعراق بتعقيده وغموضه يجاور تركيا ويحدث تأثيراً في العديد من شؤونها مثل السياسة الخارجية، والعناصر الداخلية، والقضية الكردية، والعلاقات الاقتصادية.

وهنا تبرز بقوة مجموعة من المخاوف قادمة من العراق ولها تأثير سلبي على تركيا، منها كيفية الحصول على معلومات كافية لإدارة نتائج التعقيدات العراقية، وكيفية تجنب استعمال القوة والتورط المباشرة في حل المشاكل الناجمة عن الوضع هناك، ومخاوف من جر تركيا إلى الدوامة العراقية، ومخاوف بأن تصبح مشتتة الانتباه بإدارة الأزمات أكثر من إيجاد حلول جذرية وحقيقية، ومخاوف من توسع إيراني في المكونات العراقية يمتد نحو تركيا، ومخاوف من استغلال الأكراد في الجانب العراقي لمشكلة حزب العمال الكردستاني.

أما القلق الآخر فهو المنبثق من سوريا متمثلاً بالعدد الكبير من اللاجئين السوريين في تركيا والمتزامن مع نتائج اجتماعية واقتصادية وسياسية سلبية. وأيضاً الارتباك السياسي الناجم عن الصراع العسكري بالقرب من الحدود مع سورية، كالمواجهات الدائرة عند نقاط العبور والحدود البرية، إضافة لذلك العداوة التي تعززت بين النظام السوري والحكومة التركية والتي قد تؤدي إلى أعمال عدائية من قبل النظام السوري داخل تركيا، أو استغلال بعض أفراد الطائفة العلوية التركية لزعزعة الأمن والسلم الداخليين، وإمكانية استغلال تداعيات المشكلة السورية من قبل إسرائيل والولايات المتحدة، وروسيا، لفرض نوعٍ من الضغط عليها.

أما القلق الثالث فهو المشكلة الفلسطينية والعناد الإسرائيلي. في الواقع هذا القلق جليٌّ لأن قادة حزب العدالة والتنمية يعتبرون المساعدة في قضية المسجد الأقصى، والقدس، ودعم الشعب الفلسطيني واجباً دينياً. إن العناد الإسرائيلي أدى إلى مقتل عددٍ من النبلاء من الشعب التركي كانوا على متن سفينة مساعدات إنسانية، مما أدى إلى نزاع سياسي جدي مع إسرائيل، لذلك فإن هذا الصراع المستمر في فلسطين سيؤثر على الاستراتيجية التركية أيضاً، وسيلقي بظله على سياساتها الخارجية.

السياق الجيوستراتيجي بخصوص تركيا

إن عملية التغيير في المنطقة ليست منفصلة عن البيئة المحيطة، وما من شكٍ بأن دول الجوار تتأثر بصورة مباشرة، وفي وسط هذا التعقيد وجدت تركيا نفسها متورطة، ليس لأنها ترغب في الانخراط، بل لأنه فرض عليها بسبب موقعها الجغرافي، والمتطلبات الدولية، والمسؤولية الإنسانية، والواجب الإنساني. والتحرك التركي الأخير باتجاه الداخل السوري لم يكن خيارا بل اجبارا للانخراط في هذه الصيغة الجيوستراتيجية الإقليمية، وإلا فإنها ستدفع ثمناً أغلى داخلياً وخارجياً وستظهر نتائجه سلباً على المكونات السياسية والاجتماعية الداخلية التركية. ليس هذا فحسب بل ستجد نفسها محاطة بمصالح استراتيجية لدول أخرى، مما سيؤدي إلى تآكل مصالحها. على الرغم من أن تركيا اتجهت نحو صفر مشاكل خارجية في السنوات الماضية إلا أن الواقع فرض أحداث خارجية ضخمة تضاعفت أكثر مما أملت. في واقع الأمر تواجه تركيا حالة جيواستراتيجية معقدة تستوجب تكيفاً سريعاً، وتحديدا لموقعها الجيوستراتيجي، وإلا فإنها تخاطر بنفسها إذا ظلت ثابتة في موقفها دون أي مناورة استراتيجية، إذ أنه من وجهة النظر الاستراتيجية فإن البقاء على حالة وضع السكون في بيئة معقدة سيمكّن القوى المنافسة وقوى التوازن الاستراتيجي الداخلية من دفع الكيان (تركيا) نحو نقطة اللاعودة.

ويظهر في السياق المنافس الآخر وهو إيران التي اندفعت بقوة في المنطقة للحفاظ على مصالحها الاستراتيجية إلى الحد الذي أصبح فيه من الصعب تطوير تفاهم مع إيران لتهدئة المنطقة. وما لم يكن لدى تركيا القوة لتكون لاعباً مهماً في الصيغة الجيوستراتيجية سيكون من الصعب وضع حدٍ لتأثير توسع المصالح الإيرانية عليها داخلياً وخارجياً. لقد أصبح واضحاً على وجه التحديد أن المصالح الإيرانية تعارض المصالح التركية في المنطقة، ليس في العراق فقط بل في سورية أيضاً. إن الاندفاع الإيراني حافزٌ آخر لتركيا لتصبح جزءا من الصيغة الجيوستراتيجية في المنطقة بدلاً من كونها مراقباً فقط.

وهنا تجدر الملاحظة أنه بالرغم أن إيران واحدة من اللاعبين الرئيسيين إلا أنها هي ذاتها تعاني من التعقيدات في العراق وسوريا بل في المنطقة كلها. لقد اقحمت إيران نفسها في العراق إلى حد كبير ثم اقحمت نفسها في سورية ثم في اليمن، مما يشير إلى أن إيران تغرق الآن في ثلاثة مستنقعات. وفي نفس الوقت تعاني إيران من العقوبات الاقتصادية وإنفاق الكثير من الأموال على مشروعيها النووي والصاروخي اللذان يستهلكان الكثير من دخلها القومي. إذاً، الغرق في ثلاثة مستنقعات مترافقٌ مع عقوبات اقتصادية يشير إلى أنه ليس من السهل على إيران أن تتحمل أربعة أعباءٍ ثقيلةٍ معاً وهي: العراق، وسورية، واليمن، والمشروع النووي. وعلى ذلك فإن إيران معرضة لصعوبات جمة ولفشل في خطتها الجيوستراتيجية في ظل هذه الظروف، أو أنها ستدفع ثمناً باهظاً لتعزيز مصالحاها التي ستهدد جدياً وضعها السياسي والاجتماعي والاقتصادي. إضافة إلى ذلك، فهناك روسيا التي انغمست في التعقيد في سبتمبر 2015 ولم يكن التدخل الروسي لأسباب سياسية روسية داخلية ولا لأسباب اقتصادية ظاهرة إنما لمصالح جيواستراتيجية بحتة من خلال فرض نفسها في المعادلة الاستراتيجية في الشرق الأوسط وأروبا لتستعيد مجدها السابق ولتعزيز موقفها في أوكرانيا، وبذلك تصبح روسيا عاملا مؤثرا في التموضع الاستراتيجي التركي.

وبالتالي، فأنه من المنظور التركي، فقد تجمعت مجموعة من المخاوف الاستراتيجية الحقيقية منها على سبيل المثال لا الحصر: صدى المواجهات الداخلية السورية عليها، والقلاقل التي قد يسببها النظام السوري في الداخل التركي، ومشكلة اللاجئين السوريين وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية، وآثار القلاقل في العراق، والاستغلال الإسرائيلي أو الأمريكي لهذا الوضع والضغط عليها، والموقف الأمريكي السلبي والمتمثل بدعمه لأكراد سوريا على الحدود التركية، والمشكلة الكردية الداخلية، والتحالف الروسي الإيراني في سوريا، والتوجه الطائفي الإيراني في المنطقة، وعواقب الانقلاب العسكري الفاشل. وبناء على كل ذلك فان الانخراط التركي في تعقيد البيئة الخارجية قد يكون أصبح حتمية استراتيجية لحمايتها من ارتدادات التدخلات الخارجية، ولإعاقة تقدم الخطر الخارجي نحو الداخل التركي، وللمحافظة على المصالح التركية في المنطقة. علما بأن مثل هذا التوجه يستوجب عليها امتلاك عناصر وأدوات القوة الاستراتيجية قبل انغماسها فيه. وبالرغم من هذا التعقيد إلا أن هناك مجموعة من الفرص التي تستطيع تركيا استغلالها لتشكيل استراتيجيتها.

  بما أن اللاعبين الآخرين هم أنفسهم غير متأكدين من صوابيه خطواتهم القادمة فإن ذلك يعطي تركيا فرصة لموضع قدم مناسب لها، كما أن جميع المناورات والتحالفات والنوايا أصبحت معروفة وبالتالي أضحى فهم اللعبة سهلا. كذلك فإن جميع اللاعبين أصبحوا تحت ظروف التعقيد وعدم اليقين والضعف في التنبؤ ويجدر التنويه إلى أن حدوث تغيرات درامية واردة في ظل هذه الظروف إلا أن أقل المتضررين هو الأكثر جهوزية. وكما أن لإيران أذرع محلية في المنطقة، فإن على تركيا أن تشكل لها أذرعا حتى تستطيع المناورة على الأرض خصوصا أن الموقف التركي من القضية الفلسطينية أوجد لها قبولا في الشارع العربي والإسلامي ممكن أن يسهل تشكيل تحالفات شعبية وسياسي رسمية مع السعودية وقطر وغيرها من الدول.

وبناء عليه فإنه بإمكان تركيا تطوير مبادرة جيواستراتيجية باتجاه الشرق الأوسط وستطرح تركيا هذه المبادرة كلاعب أساسي في المنطقة بدلاً من ترك الملعب للآخرين ليفرضوا استراتيجياتهم ومصالحهم، كما أن ملأ الفراغ سيمنع الآخرين من التدخل لوحدهم في المنطقة، وستحد من التأثير على المصالح التركية، علاوة على ذلك فالمبادرة الجيوستراتيجية ستساعد في تحقيق توازن في العلاقات الإقليمية السياسية، وستوجد حراكا سياسيا بين الحكومات والكيانات الجديدة المتوقعة، وستدعم المكون السني الذي يشكل حجر زاوية في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، مضافا لذلك تطبيق دور أخلاقي وتأدية واجب إسلامي أيضاً.

ملامح المبادرة الجيوستراتيجية التركية المستقبلية

بما أن هناك فراغ استراتيجي في المنطقة فيجب أن تشغل تركيا حيزاً بارزاً فيه، وإلا فإن هذا الفراغ سيملأ تماماً بواسطة لاعبين آخرين، هذا الفراغ لا يجذب القوى الأجنبية العظمى فقط، بل يجذب القوى الناشئة في المنطقة، مثل إيران، وفي نفس الوقت جذب وسيجذب قوى صاعدة أخرى، مثل الصين، وروسيا. أما في حقبة أوباما فقد انكفأت واشنطن عن المنطقة معتمدة على حلفائها لتأدية مصالحها الاستراتيجية المطلوبة. وهم من الدول الأعضاء في الناتو ودورهم الاستراتيجي مقدر تماما من قبل الولايات المتحدة وأروبا، على الرغم مما يبدو من صعوبة الموقف فليس من المستحيل تغيير الوضع الجيوستراتيجي في المنطقة. خاصةً وأن هناك حدٌ لقوة الولايات المتحدة وقدراتها في السيطرة على المتغيرات الاستراتيجية المستقبلية.

إن تغيير الخريطة الجيوستراتيجية يستلزم استيعاباً للحالة الجيوستراتيجية تحديداً حاجات القوى العظمى، ومعرفة بالإمكانات والقدرات الإقليمية وحدودها. وتركيا لديها إمكانيات اقتصادية عظيمة وموارد طبيعية وتمثل أحد ركائز مكونات الأمة الإسلامية وهم (العرب، والترك، والفرس). وعليه فإن تركيا مؤهلة تماماً لتخطو خطوة نحو تبني مبادرة جيواستراتيجية منطقية وجدية.

وفي المقابل فإن العرب وهم الأضعف في السياق الجيوستراتيجي مطالبين بالمثل أيضاً. فمشكلة العرب هي في عدم وجود ممثل لهم متفق عليه مثل الأطراف الأخرى مما يتركهم دون وحدة وفي تفكك، جاعلاً إياهم في موضع هشّ ومن السهل أن يتم التلاعب بهم من قبل القوى الخارجية. في المقابل تواجه الأمة العربية في معظمها عملية تغيير حادة في دولهم بما يسمى بــ “الثورات المضادة” ضد “الربيع العربي” وقد دفعوا ومازالوا يدفعون ثمناً باهظاً لتحقيق التغيير. حيث قتل مئات الألوف منهم وشرد الملايين في عملية التغيير القاسية هذه. إن هذا الوضع يزيد من الضغط على تركيا لتقود التغيرات الجيوستراتيجية في المنطقة حتى تتعافى الأمة العربية (الحليف المستقبلي لها) من نتائج عملية التغيير الحادة هذه.

وهنا ينبغي لتركيا عند التقدم باتجاه المبادرة الجيوستراتيجية المستقبلية ملاحظة بعض المحددات والتي من ضمنها على سبيل المثال لا الحصر: الاستقرار الداخلي التركي من ناحية التماسك الاجتماعي والوضع الاقتصادي اللائق والاستقرار السياسي. طبعاً إن الاستقرار لا يعني صفراً من المشاكل، لكن الاستقرار يعني أن المشاكل تتجه نحو حدها الأدنى، أو أنها عند درجة معقولة تجعل التحرك نحو مبادرة جيواستراتيجية ممكنا. بالإضافة إلى ذلك فإن هذه المبادرة تتطلب دعماً من الشعب التركي مع تطوير عوامل داخلية مهمة مثل بلورة رؤية جيوسياسية محلية للانتقال نحو الاستراتيجية الإقليمية. إن التركيز على الأولويات الداخلية يجب أن يظل مستمراً للحفاظ على الازدهار الداخلي حياً. كما يجب الانتباه إلى عدم الانزلاق نحو التشتت وفقد التركيز والتوجه نحو معالجات سطحية في إدارة الأزمات في دول الجوار وتجاهل الأسباب الحقيقية وعدم تقديم الحلول الجذرية. وعلى هذا الأساس يمكن لتركيا أن تستفيد من عدة معطيات في صياغة وتصميم مبادرتها الاستراتيجية مثل:

  • السنة في العراق وهم الجزء الأضعف فيه لكنهم يمثلون حجر الزاوية في العراق فما من حل دائم يمكن أن يصمد دون موافقتهم.
  • جزء – معتبر -من الأكراد شمال العراق الساعين إلى إنشاء الدولة الكردية يرغبون في إقامة علاقات جيدة مع تركيا، على الرغم من وجود حزب العمال الكردستاني.
  • الحركة الإسلامية المعتدلة التي أثبتت أنها متجذرة في العالم العربي، وقد فازت في العديد من الانتخابات كما حدث في تونس، ومصر، والمغرب. وهم لاعبون رئيسيون في اليمن، وليبيا، والسودان، والكويت.
  • جزء كبير من الشعب العربي يدعم الموقف التركي وخاصة أردوغان الذي يتمتع بشعبية كبيرة، ليس فقط في العالم العربي فحسب بل في الأمة الإسلامية أيضاً.
  • معظم أطياف المعارضة السورية الذين أثبتوا مقدرتهم على الوقوف وتحدي النظام السوري على الرغم من الدعم الروسي والإيراني
  • العديد من علماء المسلمين الذين يمثلون كيانات إسلامية عديدة ومرجعيات دينية ذات وزن وثقل ومصداقية.

إن المبادرة الجيوستراتيجية المقترحة ضرورية لتركيا للوصول إلى نقطة التكافؤ الجيوستراتيجي مع اللاعبين الإقليميين. بعد الوصول إلى نقطة التكافؤ هذه يمكن تطوير فهم إقليمي مشترك بهدف تجنب مواجهة استراتيجية والاستفادة العادلة من الفرص الاستراتيجية المتاحة. ثم بعد ذلك التقدم نحو مرحلة الإدارة التكاملية للمصالح الاستراتيجية حيث يتمكن اللاعبون الإقليميون من إدارة مصالحه استراتيجية لوحدهم، وبعد ذلك الوصول إلى نقطة تكافؤ أخرى ولكن هذا التكافؤ سيكون مع اللاعبين الدوليين، لكي يستطيعوا تطوير مبادرات جيواستراتيجية إقليمية ودولية متماسكة.

بالرغم من الوضع الحالي بالغ التعقيد، إلا أن تركيا مع تحالفاتها المستقبلية ما تزال قادرة على لعب دورٍ مهم في تشكيل هذه النقلة الجيوستراتيجية وتحقيق الأهداف والنتائج اللازمة، آخذين بعين الاعتبار أنه وعند تنفيذ المقاربة الاستراتيجية قد لا تتناسب المخرجات مع المدخلات بسبب النمط غير الخطي للحالة المعقدة. لذلك على تركيا أن تكون مستعدة لتكيفٍ سريعٍ مع أية تطورات خلال هذه العملية لمواجهة الحالات المعقدة بطريقة مرنة وليست جامدة.

الخلاصة

يشهد الوضع العام في منطقة الشرق الأوسط تغيرات جيواستراتيجية عميقة نتيجة للربيع العربي وارتداداته في المنطقة، ونتيجة للتورط الإيراني الطائفي، والتدخل الروسي، والانكفاء الأمريكي عن المنطقة، وتعكس هذه الدينامية العالية تغيرات استراتيجية حقيقية على تركيا بشكل خاص.

كما تتعرض منطقة الشرق الأوسط لحالة من الاضطرابات والتعقيدات حيث تتدخل بها القوى العظمى ليس في سياساتها الإقليمية فحسب بل حتى في سياستها الداخلية. وبالرغم من ذلك فإن للقدرات الأمريكية والقوى الكبرى الأخرى حدودا لا تستطيع تجاوزها، مما يفسح المجال لطرح مبادرة جيواستراتيجية على مستوى المنطقة.  وبما أن تركيا حققت مستويات اقتصادية مميزة وتحاول جاهدة للوصول إلى استقرار سياسي داخلي، ووقفت بجانب الشعوب العربية، ولا تضع عقبات في وجه التعامل مع الحركات الإسلامية المعتدلة الجادة أو ما يسمى بالإسلام السياسي فإنها مؤهلة للتقدم بمبادرة استراتيجية للمحافظة على مصالحها الاستراتيجية ولتقود المنطقة نحو التوازن والاستقرار. وهذا يستلزم من تركيا تبني استراتيجية متطورة ومدروسة بشكل جيد من أجل تأمين مصالحها الاستراتيجية الخارجية، وتأمين حدودها، ولتكون جزءا معتبرا من أي معادلة استراتيجية تتشكل في المنطقة.

 

Turkey Prospective Geostrategy towards the Middle East

Dr. Wael Shadid

Strategist & Researcher

27th Jan 2017

Published in: academia.edu

https://www.academia.edu/31374527/Turkey_Prospective_Geostrategy_towards_the_Middle_East

Turkey Prospective Geostrategy towards the Middle East

Abstract

Turkey finds itself involved in the geostrategic events in the Middle East whether it is willing to or not. Historically, the Ottoman Empire was controlling most of what is now called the Middle Eastern countries. Geographically, it occupies a strategic position between Europe and Asia. It is the ceiling of the Arab countries from the north, and its coasts are extended from the black sea to the Mediterranean Sea. Moreover, it has long boarders with instable countries including Syria and Iraq, where both witness chaos and very complex internal situations; this chaos affects Turkey directly. On the other hand, it has boarders with Iran who is an active geostrategic player in the region trying to gain strategic interests by intervention and imposing itself as part of the formulated geostrategy in the Middle East. Turkey has no option but to involve itself in the geostrategic formula for its own strategic interests, to secure its boarders, and to prevent any escalated development towards the Turkish internal. Within the strategic dynamics in the region, Turkey is a promising geostrategic player who is well qualified to play a geostrategic role in the region.

This paper, utilizing descriptive and analytical approach, sheds the light on the geostrategic context in the Middle East, the international and regional players, and suggests features for a Turkish prospective geostrategic initiative towards the Middle East.

The strategic context in the Middle East

The Middle East encompasses the Arab Countries, Turkey, and Iran. This part of the world is witnessing turbulence, complexity, and very high dynamism. The Middle East Arab countries are under substantial revolutionary changes due to the Arab Spring and the anti-revolutions against it. Instability, uncertainty, chaos, and disorder are labels applied on the Arab countries that witnessed the Arab Spring such as Egypt, Yemen, Syria, Libya, and Iraq before that. In addition, there is the Palestinian issue that is the symbol of the Arab-Israel conflict. Moreover, some extremist Islamic organizations have been formed in this chaos such as ISIS that emerged as not only a local but also an international monster. This monster is the pretext that recalled USA and its alliances and Russia again to the region in order to put an end for ISIS expansion.

Turkey is surrounded from south and east by Syria, Iraq, and Iran; however, both namely Syria and Iraq are instable and are in a huge turmoil. Syria witnesses a complex internal conflict where the regime is supported by Russia, and Iran and its Shiite militants.  Whereas, Turkey and Saudi Arabia have their influence on some parts of the opposition. The USA intervenes in the Syrian conflict by considering Israel’s strategic interests and supporting the Kurds. Russia intervened in 2015 under fighting ISIS and terrorism as well. Turkey has interests that are opposes the Iranian one; while the United States has different concerns than the Russians. The Syrian problem reflects the conflict between the external actors more than reflecting the conflict between the internal players.

On the other hand, the situation in Iraq is also another complexity reflecting the conflict between Shiites supported by Iran, Kurds supported by the USA, and Sunnis without any external support. However, the Sunnis are not supported or backed externally as the Kurds and Shiites are. They suffer from internal disputes, and they are not able to fit themselves in a strategic position that reflects their real size. Whilst, the Sunnis are the true owner of the resistance against the occupation where they ultimately sacrificed and paid the price.

The Shiites reached their maximum power through ruling Iraq by the vast support of Iran and the consent of the USA. They have mobilized all their resources and capitalized all their potential. In fact, they have reached their ceiling which remains less than what is wanted to control all Iraq, and their maximum potential is not enough to govern Iraq even with the Iranian full support. Eventually, they failed to rule Iraq in a balanced way due to many reasons including their sectarian perspective, lack of experience, depending on numerous Shiite militants, the obsession of revenge from others, and the absence of the national soul  to unify Iraq. On the other hand, Kurds’ perspective is dedicated towards gaining more independence to creating their state. They utilize the Iraqi complexity to gain more benefits for themselves. Such situation may push Kurds to be involved in future conflicts with many actors such as Arabs, Turkmen, Shiites, and Iran.

Regarding the main historical conflict of the Middle East, which is the Palestinian question, Turkey’s stand has developed, in terms of shifting its stand towards the pro-Palestinian side; consequently, towards the Muslim nation’s hope. This contemporary stand has positioned Turkey in the heart of the Muslim Nation’s (Ummah) expectations and hopes regarding the liberation of Al Aqsa mosque, and the occupied Palestine. Accordingly, the popularity of Turkey and its leader Recep Tayyip Erdogan is rapidly increasing between Arabs and the Muslim nation as well. On the other side, the Palestinian people and their resistance has showed a solid and rugged attitude in facing the occupation brutal wars launched against them by Israel- especially in Gaza. This unprecedented and continuous Palestinian persistence through more than 70 years forms a concrete base for any geostrategic move; in other words, they form a winning bet for any serious geostrategic maneuver by Turkey.

The regional geostrategic Players

There are many possible geostrategic players in the Middle East region including Egypt, Saudi Arabia, Iran, and Turkey.  Egypt is living in turmoil after the coup and still instable; accordingly, Egypt is no more able to be an effective geostrategic player until this moment. On contrast, Saudi Arabia does not demonstrate any clear strategy in the area; instead, Saudi Arabia took aside against the “Political Islam”. In the past and until this moment Saudi Arabia refrains from supporting the Sunnis in Iraq while Iran does support the Shiites apparently. Also, Saudi Arabia does not show clear support for the Palestinian resistance; instead Saudi sided with the president Mahmoud Abbas who is seeking negotiation without any clear results. On the other hand, Saudi Arabia does not show any serious independent strategy regarding the Syrian problem whereas Iran supports the Syrian regime with all its capabilities. Accordingly, Saudi Arabia role on ground as an influential geostrategic player is limited.

Although Erdogan with his party were able to overcome the troubles that undermined the internal stability, Turkey is under an enormous test regarding its internal stability after the failure of the military coup. Turkey was conservative with its actions in the geostrategic space due to the lack of internal stability, lack of geostrategic vision in this complex environment, and because Turkey is still in a transformational stage. Therefore, Turkey leaders focused on the internal issues and stability more than the external events. However, after the failure of the military coup, the Turkish leaders realized that is impossible not to intervene in the external complex events mainly in Syria and Iraq. Taking an impartial stand will convey the problems inside Turkey, which is not immune from the external impacts. It is obvious that Syrian Kurds supported by the USA is going to establish a Kurdish state or zone southern of Turkey causing a huge panic for its geostrategic position; especially, in such complex external events occurring in the Middle East.

In fact, the most active geostrategic player in the region is Iran, which has a long history in intervening in the area since the days of Shah who played the role of a USA deputy policeman in the Gulf area. Iran considered Bahrain as part of it and invaded the three Islands of UAE (United Arab Emirates). The sense of expansion re-developed in Iran after the Islamic revolution when it tried to export it to other Islamic countries. The fever of expansion is back again under the term of “protecting the Iranian strategic interests”. Iran did not stop at this limit but exceeded to support Shiite parties in Lebanon and Iraq who became its arms in deploying its strategy and interests in the region. Moreover, it succeeded in penetrating Iraq after Sadam Husain and became the main director in the internal events inside Iraq. The situation in Iraq is exactly as Iran wants; a weak Iraq under Shiite government with poor Sunnis roles. It was able to exploit this situation in Iraq largely in order to fulfill its strategic interests in the area; at the same time, was able to achieve a significant penetration in Lebanon through Hezbollah. However, Iran intervenes in Syria directly by sending groups of its revolutionary guards to participate in the fighting against the opposition, and by pushing its arms from Shiite militants such as Hezbollah and Iraqi and Afghani Shiite militants to fight directly in Syria. In fact, Iran tries to impose its strategic interests by defending the Syrian regime that is used as an excuse to maintain its interests in the region. In Yemen, Iran supports Hothies, as well, to prove and deepen its interests in that area.  It exploits the state of instability and turbulence in attempt to expand its interests, prove its power, and widen its influence in the region. Consequently, Iran is seen as the regional most active player in the region.

The International geostrategic Players

The Middle East countries  are in the heart of the geostrategic interests of the United States, Europe, Russia, and China.The Middle East lies in a distinguished strategic position  and contains the most rich energy resources such as oil, gas, and green power in terms of wind and solar. Eyes are on the region all the time; and external stakeholders will not stop intervening in the area for different motives and goals. The Middle East countries are located in the stability belt of the United States and Europe (stability belt is the zone surrounding Russia and Eastern Europe).  These countries control important navy lanes and air corridors; and separate Russia from the warm waters. In addition, there is  the Arab-Israeli conflict that is influencing all the internal geopolitics of most the Middle Eastern countries, and influencing the external geostrategic moves in the region, too. Accordingly, the area is always under focus not only by the great powers, but also by the emerging powers as well such as China. Furthermore, there are many serious internal geopolitical problems in the Middle East countries including the absence of democracy, dialogue, tolerance, art of dispute, sectarian divisions national political problems, forced ideology, lack of common grounds in the same country, not accepting others’ opinion, exclusion and marginalization, misperceptions, evoking and calling to minds historical confrontations. These serious geopolitical problems generate difficult geostrategic issues and crisis, which leads to complicated strategic confrontations. Such geostrategic confrontations create easy access for international intervention in the region under the need of protection to achieve strategic equilibrium with other opponents.

The great powers have a variety of accesses to intervene in the geopolitics and the geostrategy of the Middle East countries. The access of protection- against other regional powers such as the case of some Arabian Gulf states who seek the United States protection against expected Iranian intervention in their countries. Another one is the access of possessing weapons to reaching a strategic equilibrium with other opponents in the area; that opens the doors widely for foreign geostrategic and geopolitical involvements. The economical access and the technological access to help in extracting the natural resources and developing the countries pave the way for these interferences as well where sovereignty principles are compromised. Exporting the Islamic revolution by Iran in 1979 to other Islamic countries has dramatically damaged the relations with Arabs. It also, activated the “access of protection” where some countries sought the USA’s protection against this move, and pushed themselves far away towards intensifying their security alliances with Washington. Another example for the protection access is the Russian role in Syria under the excuse of protecting the regime against terrorism; Russia now is in the heart of the complexity in the Middle East. However, Russia put itself in the Middle East map by force to share the United States in shaping the geostrategy of the region. However, the weak economy in Europe under the current economic crisis since 2008 contributes to reduce the capability of Europe to be very powerful in imposing its drive and desire upon the area as it used to be.

The Prospective Turkish Geostrategy

In this complex and turbulent external environment, Turkey can’t stand impartially without geostrategic moves. Even if it is willing to detach itself, the complicated events will end-up striking Turkey continuously; however, Turkey definitely has serious concerns in this dilemma.

Turkey’s External Concerns

One of the main concerns is the Iraqi Issue, which was the first to occur. Iraq as one of the most important countries in the region suffers an endless turmoil since 1990 up till now. The situation there is escalading and evolving towards complexity day after day. The American occupation, the demographic fragments, the internal disputes, the international and the regional interventions are complicating the Iraqi scene. Iraq’s complexity and ambiguity create an impact on many Turkey’s subjects such as the external policy, internal elements, the Kurds issue and economic relations. Turkey needs to gain enough information to manage the Iraqi issue consequences, and to avoid using massive force in solving problems resulting from Iraq. There are many fears including fears from dragging Turkey into the Iraqi vortex, worries from being distracted by crisis management approaches rather than real deep solutions, fears from Iranian exploitation of the Iraqi components to be deployed against Turkey, and concerns regarding the Kurds in the Iraqi side from utilizing PKK problem.

The second major concern originated from Syria in the form of the substantial number of Syrian refugees in Turkey accompanied by social, economic, and political negative consequences. The most emerging issue nowadays is the recent development where it supports the free Syrian Army to control nearby areas instead of Syrian Kurds groups who aim to form a Kurdish free area south of Turkey. Also, the hostility that is confirmed between the old Syrian regime and the Turkish government which may lead to hostile actions from the Syrian regime inside Turkey, or utilizing some of the Alawies sect inside Turkey in disturbing the internal peace and security. Conversely, Iran tries to impose certain circumstances to serve its strategic goals inside Syria causing negative outcomes on the Turkish strategy in the future. Moreover, Russia has the long hands in Syria causing serious impact on Turkey’s external strategy and its geostrategic position. In addition, the Syrian problem and its fallouts is being used by the USA to fulfill some of their interests inside Turkey putting more pressure on Turkey.

The third important concern is the Palestinian problem and the Israeli inflexibility. In fact, this concern is apparent because the leaders of the governing party consider it a religious duty to stand for Al-Aqsa issue and backing the deserted and helpless people in Palestine. The Israeli stubbornness led to the killings of many Turkish on the board of humanitarian aid ship, which led to a serious political dispute between Turkey and Israel. Therefore, this continuous conflict in Palestine affects the Turkish strategy as well, and will have its shadow on the external Turkish politics.

The Geostrategic Context Regarding Turkey

The changing process in the region is not separated from the surroundings and no doubt that the neighboring  countries are being influenced directly. In the mid of this complexity, Turkey finds itself engaged not because it is willing to be involved but because involving is imposed on it due to its Geographic position, international requirements, humanitarian responsibilities, and Islamic duties. Turkey has no choice but to be involved in this regional geostrategic formulation since the outcomes of this external turbulence will be negatively projected onto the Turkish internal social and political components. Not only this, but it will find itself circled by other countries’ geostrategic interests causing Turkish strategic interests to be eroded accordingly.

Although Turkey hoped for zero external problems at the beginning but reality imposed huge external events, which makes Turkey facing a very complicated geostrategic situation that necessitates a quick adaptation and defining of its geostrategic position. Otherwise Turkey risks drifting down to an oblivion if it remains adopting a status queue strategy. From astrategic point of view, maintaining the status queue in a complex environment will empower the competition force and the strategic regression force to push the entity down towards the point of no return.

On the other hand, the other competitor, Iran, has lunged impulsively in the area to maintain its strategic interests to the extent where it became difficult to develop an understanding with it to calm the region, and it will be difficult to stop the Iranian interests’ expansion from affecting Turkey externally and internally. Specifically, it is clear now that the Iranian interests are opposing the Turkish interests in the region, not only in Iraq but also in Syria. The Iranian lunging is another motivation for Turkey to be part of the geostrategic formula in the region rather than being an observer.

Although Iran is one of the main players, it suffers from the complexity not only in Iraq and Syria but also in the region as a whole. It involved itself in Iraq largely, and then it involved itself in Syria, and in Yemen that indicates that Iran is sinking now in three black holes. Iran, at the same time, is suffering from economic sanctions, and spending a lot on its nuclear and missile projects, which badly consumes its national income. Thus, sinking in black holes accompanied by economic sanctions indicates that it is not easy to carry out four heavy burdens together: Iraq, Syria, Yemen, and the nuclear program. Accordingly, Iran is prone to a paramount of difficulties in its geostrategy plan under these conditions or it is going to pay a very heavy price to sustain its interests, which will seriously threat its internal economic, social, and political situation.

In addition to the abovementioned concerns, there is the Russian interests in the region, which emerged in September 2015. In fact, Russia did not intervene in Syria to enhance the Russian local political status; neither had it intervened for economic gains. Russia intervenes heavily in Syria for geostrategic purposes. It wants to replace the American disengagement in the region to return its legacy and to utilize it in the Ukraine problem. Accordingly, Russia now is an active factor affecting Turkey’s external strategic position.

From Turkey’s perspective, many serious concerns can be depicted including: the echo of Syrian internal confrontation on it, problems created by the Syrian regime against Turkey, Syrian refugees’ consequences, Iraqi turmoil impact, and Israel exploitation of the turbulence in the region. In addition, the USA negative role, the Iraqi and Syrian Kurds issue, the existence of Russia in Syria and its alliance with Iran, the sectorial trend of Iran in the region, the PKK problem, and the consequences of the military coup.  Consequently, the engagement in the geostrategic environment might be imperative to protect Turkey from external interventions, hinder external dangers expansion, and reserve its interests in the region.

Such trend necessitates that Turkey has to own geostrategic powers and tools first before conducting any serious engagement. In the middle of this complexity and in spite of the well-known threats and obstacles, many opportunities emerge which can be utilized by Turkey to form its prospective geostrategy. Regional and international players are not sure about their next step giving the opportunity for Turkey to find out its way in depicting its strategy. All games, maneuvers, alliances, and intentions are known and open; nothing is concealed so the game is easy to understand. The complexity conditions in terms of unpredictability and uncertainty apply to all actors so all are equal under this term. Dramatic changes are expected which will affect all actors but the least affected actor will be the one more prepared. As Iran has arms operating on ground, Turkey can form alliances in the area in order to have arms that can operate on ground as well. Its stand towards the Palestinian issue has created a considerable popular support within the Arabs and Islamic countries. A nucleus of political alliance, which includes Qatar, Saudi Arabia, and other local active actors, can be developed.

Turkey can develop a geostrategic initiative towards the Middle East instead of adopting the status queue to avoid negative impacts on it.   This initiative will approve Turkey as a main player in the region instead of leaving the playground for others to impose their strategies and interests. In addition, filling the regional strategic vacuum will prevent other regional players from intervening alone in the area or affecting the Turkish interests. Moreover, the geostrategic initiative assists in achieving equilibrium in the political regional relationships, Opening new political cooperation with new expected entities and governments, allowing to performing and practicing an ethical role, and supporting the Sunnis majority to redeem their solid role in the regional stability and peace.

Features of the Turkish Prospective Geostrategic Initiative

Since there is a serious strategic vacuum in the region, Turkey has to have major portion of it; otherwise, this vacuum will be totally filled in by other players. This vacuum does not only attract the supreme foreign powers, but also the emerging powers in the region such as Iran and China. USA under Obama era was in retroversion stage towards the Middle East depending mostly on its alliances in performing its interests and policies in the region. Accordingly, the Turkish geostrategic role is well recognized by the USA and Europe, especially, there is a limit to the United States power and ability to overcome future geostrategic changes in other regions. However, changing the geostrategic map requires a comprehension of the geostrategic situation, defining the needs of the supreme powers, and recognizing the regional abilities and limitations. At the same time, Turkey has plausible economic potentials, natural resources, and represents one of the Islamic pillar groups (Arabs, Turks, and Persians). Thus, Turkey is well qualified to go a step towards adopting a serious and logical geostrategic initiative.

The Arabs, who are the weakest in the geostrategic context, are required to do the same. But the problem with the Arabs is that they do not have one single representative as others which leaves them without unity, making them vulnerable, and easy to be manipulated by external powers. In contrast, the Arab nation in most Arab countries are facing a severe changing process in their countries in what is called the “Anti-revolutions” against the “Arab spring”, and they have paid and are still paying a very high costly price to achieve the change. Hundreds of thousands have been killed in this tough process. This situation has put more pressure on Turkey to lead the geostrategic changes in the region until the Arab nation (the prospective alliance to Turkey) recovers from the consequences of this severe changing process.

In advancing toward the prospective geostrategic initiative, some determinants regarding Turkey should be noted including (but not limited to) the internal stability in terms of the social cohesion, the decent economic situation, and the political stability. Of course, stability does not mean zero problems but it means that problems are to the minimal and there is a reasonable coherent internal base. Also, the process of geostrategic changes requires support from the Turkish public, and requires developing a positive local geopolitical factors with a clear vision in order to take the next leap towards the regional strategy. The focus on the internal priorities should be continuous to maintain the internal prosperity alive all the time. In addition, Turkey does not want to be distracted by crisis management approaches in any neighboring country and ignoring the root causes and real deep solutions.On ground, Turkey can utilize from many external components to formulate and design its geostrategy such as:

  • The Sunnis in Iraq who are the weakest part in Iraq but they represent a corner stone in Iraq, where no permanent solution can stand without their consent.
  • The Kurds in North Iraq who are aiming to establish the Kurdish State but at the same time willing to have good relations with Turkey despite the existence of PKK party.
  • The moderate Islamic movement, which is a main player in the Arab world and had won many elections as in Tunis, Egypt, and Morocco.
  • The reputation of Erdogan who has large popularity not only in the Arab world but in the Islamic nation as well can establish to public alliances.
  • Most of Syrian opposition spectrum that proved their ability to stand and challenge the Syrian regime.
  • Many of the Muslim scholars who represent the religious entities.

The suggested geostrategic initiative is needed for Turkey to reach the point of geostrategic equilibrium with the regional players. After reaching this point of equilibrium, common regional understanding can be developed in order to avoid geostrategic confrontation and to fairly exploit the strategic opportunities. Then, reaching the stage of geostrategic interests’ integration management where regional actors can manage their geostrategic interests and needs. Finally, the regional actors can reach another point of equilibrium, but this equilibrium will be with the international actors to be able to develop geostrategic regional initiatives.

Although it is a very complex situation in a very complicated area, Turkey accompanied by its prospective alliances, can play an important role in forming this geostrategic move. Taking into consideration while implementing the strategic approach, the outputs might not be proportional to the inputs due to the non-linearity type of the complex situation; therefore, Turkey has to be ready for quick adaptation to any developments to face the complex situations in a flexible style not a rigid one.

Conclusion

The current era in Middle East witnesses serious geopolitical changes due to the Arab spring and its waves in the region, Iran sectarian involvement, Russia serious intervention, and USA disengagement. This dynamic situation reflects serious geostrategic changes on Turkey specifically.The Middle East region is facing a complex and turbulent environment where supreme powers intervene not only in the geopolitics of each country, but also in the geostrategy of the region as a whole. However, the United States power has a limit that they cannot go beyond which opens the doors to propose geostrategic initiatives at the regional level.

Turkey has achieved good economical levels and thriving to be politically stable. It is well qualified with its prospective alliances to be a major geostrategic player and to propose a strategic imitative to maintain its strategic interests, and lead the region towards equilibrium. However, Turkey has to adopt a new well-developed and well-calculated geostrategy in the region to secure its strategic interests, its boarders, and to be part of any new geostrategic formula.

النفط كمحرك استراتيجي وأثره على السعودية وايران وروسيا

تتقلب الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط بشكل كبير وتتجه الأمور نحو مزيد من التعقيد مبتعدة كثيرا عن مراكز الاستقرار القديمة، والباحث عن المحركات الاستراتيجية في المنطقة يلحظ أن النفط قد تصدر المحركات الأخرى كالسياسية والاجتماعية بل أضحى النفط بهبوط أسعاره الحادة هو المحرك الظاهر والخفي.

 فهو المحرك الاستراتيجي الظاهر بوضوح حيث يلقي بآثار مباشرة على المحركات الاقتصادية ومن خلفها الاجتماعية، ويلقي بظلاله الواسعة الخفية على المحركات السياسية الأخرى. وتحاول هذه الورقة استطلاع الظلال والعواقب التي يلقي بها الانخفاض الحاد لأسعار النفط خصوصا على دول الشرق الأوسط كالسعودية وإيران ودول الخليج، إضافة إلى الأثار التي ستخيم على روسيا كمنتج رئيس للنفط.

ممكن قراءة الدراسة على الرابط التالي

https://goo.gl/jNfNYP

 

Continue reading النفط كمحرك استراتيجي وأثره على السعودية وايران وروسيا

انتهاء عصر الحركة الإسلامية التقليدية

د. وائل خليل شديد

استراتيجي وباحث

25/12/2015

 

انتهاء عصر الحركة الاسلامية التقليدية

 

يأتي هذا المقال كتطوير لمقال كتبته منذ أشهر عن ضرورة التغيير الكلي للحركة الإسلامية خشية الدخول في مرحلة الموت السريري، وفي هذا المقال بعض الاضافات على المقال السابق خصوصا بعد التغيرات المتسارعة في منطقتنا العربية.

تصدرت الحركة الاسلامية بمفهومها الواسع تفاعلات مجتمعاتها وبلدانها وكان لها إسهاماتها الفكرية والدعوية والسياسية والاجتماعية إضافة لتقديمها نخبة من المفكرين والعلماء والدعاة. وخاضت الحركة الإسلامية في تاريخها الطويل تجارب عديدة متنوعة. ولا شك فإن جماعة الإخوان المسلمين وهي أكبر هذه الجماعات وأطولها عمرا من حيث البنية والتماسك، وخاضت تجارب مختلفة من سياسية واجتماعية ودعوية وفكرية ونقابية. كما خاضت تجارب متنوعة مع الأنظمة الحاكمة، فمنها الهادئ ومنها العاصف ومنها ما بين المنزلتين ووصلت الى سدة الحكم في الانتخابات الرئاسية في مصر، وشكلت الحكومة في تونس والمغرب. ولقد تميز مؤسسها حسن البنا بأنه استطاع في وقت مبكر أن يقدم بانوراما إسلامية واسعة من حيث: النظرة والاستراتيجية والفهم. ولم يتمكن أحد من بعده أن يقدم طريقة أو آلية واضحة المعالم في كيفية إسقاط هذه البانوراما على الواقع. وظلت الجماعة تنادي بشعار إقامة الدولة الاسلامية (أو الحكم الإسلامي) دون تحديد خارطة طريق واضحة. لقد كانت الخارطة العامة إصلاح الفرد ثم الأسرة ثم المجتمع ثم يأتي إصلاح الحكم، لكن هذا الطريق عام جدا وليس بالضرورة أن هذه الانسيابية في عملية التغيير حتمية. وهي كذلك ليست قطعية الانتقال من مرحلة إلى أخرى، ولم تبين شروط الانتقال بين المراحل. وظلت جماعة الاخوان المسلمين منذ ذلك التاريخ وإلى الآن وهي في إطار هذه المفاهيم تقريبا. والمستقرء لمسار الحركة التفاعلي يمكن أن يستنتج أن المخاضات التي عاشتها على تنوعها وكبرها في بعض البلدان لم تكن في سياق التخطيط أو البناء على فكر واضح أو من خلال عملية تغيير واضحة المعالم. في حقيقة الأمر بدت عملية التغيير قائمة على التفاعل مع الأحداث وردات الفعل، وعلى تطور الأحداث وتفاعل المتغيرات ومحاولة استغلال الفرصة بشكل من أشكال التفاعل الحي الذي ينقصه التخطيط المسبق والإعداد والتجهيز، ولهذا كانت التجارب وخصوصا ما حدث في مصر وتونس وليدة اللحظة ووليدة التفاعل مع الأحداث وتطورها لا نتيجة ترتيب وتخطيط معد له.

خاض باقي طيف الحركة الاسلامية تجارب متنوعة، فانتهجت جماعة التبليغ منذ تأسيساها وإلى اليوم نهج الدعوة، وإلقاء بذرة الخير لعلها تثمر يوما ما. وخاضت الحركة السلفية وتطورت في تجربتها من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار فمن مجموعات لاتجيز الخروج على الحاكم إلى مجموعات  تكفر الحاكم والمحكوم. وانتجت نهجا ميزته الغالبة التشدد وعدم اللين والدخول في تفاصيل جزئية والتشدد فيها، والابتعاد عن حقيقة التغير المجتمعي، وعدم الالتفات إلى هوان الأمة على الناس وضعفها أمام الدول العالمية الأخرى وضياع سيادتها. إلى أن الحركة السلفية عموما شهدت تغيرات داخلية انقلابية فظهر منها من أعاد حلة ما كان قد حرم مثل التصوير واستخدام وسائل الإعلام  بكل أشكاله، والتحدث إلى عامة المسلمين بعيدا عن لغة التشدد، ومنهم من تطرف إلى أقصى درجات التطرف فانتقل إلى دائرة التكفير والحكم بردة من ليس معهم وإباحة قتل المسلمين بحكم الردة. صحيح أن هناك بعض الشخصيات السلفية نحت منحى الاعتدال والحوار مع الأطياف الإسلامية الأخرى ورأب الصدع إلا أن الفكر السلفي مازال بسمته العامة  مفتقرا لأمرين مهمين هما: التوازن، ووضوح منهج التغيير والاتفاق الداخلي عليه. ومازال الفكر السلفي يراوح بين نقيضين في التغيير من مهادنة الحكام والولاء لهم إلى التكفيروقتال الحكام وكل من يخالفهم الرأي.

ولما كانت جماعة الإخوان المسلمين هي أقدم هذه الجماعات وأكثرها تنظيما وأكبرها عددا وانتشارا وخاضت تجارب كبيرة فإن الحديث سيتركز عليها بشكل عام. إن تقييم جماعة الإخوان المسلمين بتاريخها الطويل وتجاربها لا يمكن أن يكون في في مقال، إلا أن الأمر يستحق الإطلالة الأولية في منحاها الاستراتيجي العام وليس في تفاصيل الأحداث والتكتيكات والمناورات والتفاعلات الداخلية، ذلك لنخرج أنفسنا من عنت تقييم الأنشطة والأهداف التفصيلية والمناورات الآنية ومدى فاعليتها، إذ إن ذلك شأن داخلي لايستطيع المراقب الخارجي معرفته. والمراقب الخارجي ينظر إلى الأداء الاستراتيجي العام محاولا الإطلال عليه بعيدا عن تفاصيل الأعمال في الميدان ومركزا على النتائج العامة التي يراها من الخارج.

المنجز التاريخي للحركة الاسلامية

لقد تعرض العالم العربي في ظل الاستعمار وإلى فترة قريبة من نهاية القرن العشرين إلى هجمة كبيرة حاولت أن تضرب الأمة في هويتها. والهوية هنا بمفهومها الشامل من الدين واللغة والعادات والتقاليد واشكال الثقافة، وليس الجدل هنا باحتواء الهوية للثقافة أم بشمول الثقافة للهوية. ولكن الحديث عن الهجمة التي قادها العلمانيون بقصد أو عن غير قصد من أجل نزع الجانب الديني من هوية الأمة العربية التي إن عُرّفت ربطت بالدين والتاريخ مسلميهم ومسيحيهم. فالأمة العربية ارتبطت بركيزتين أساسيتين هما الدين واللغة العربية. صحيح أن بعض العلمانيين لم يحارب اللغة مباشرة ولكنهم بالعموم وقفوا موقف المعادي للدين أحدى أهم الركائز في المكون الثثقافي لهوية الأمة العربية. لقد استطاع العلمانيون في تركيا أن يجتثوا الهوية التركية بخطوتين غير مسبوقتين في تاريخ الأمم، الأولى الغاء اللغة العثمانية في سابقة لم تحدث في التاريخ الحديث أن تغير أمة لغتها بتغيير حروفها وبالتالي عزل تام للأجيال عن قراءة تاريخه وتراثه وفصل الأجيال عنها، وبالتالي اجتثاث جزء مهم من الهوية من خلال اجتثاث هذا الجزء من التاريخ. والثانية كانت عزل الناس عن الدين ومنع الأذان باللغة العربية ومنع الحجاب ونشر العلمانية بعنف بل ممكن القول بوحشية. إلا أنه يسجل للحركة الإسلامية في العالم العربي تحديدا وبكل أطيافها أنها وقفت بكل قوة واقتدار أمام المد العلماني الزاحف الذي تمكن من السلطة في العديد من الدول العربية. وقدمت الحركة الإسلامية التضحيات من أجل منع هذا المد من انجاز ما حققته العلمانية في تركيا. وحافظت الأمة على هويتها بل عادت الصحوة الاسلامية في نهاية السبعينيات من القرن العشرين بقوة ووضوح وحُفظت هوية الأمة العربية.

دورة الحياة

إن الجماعات والمؤسسات والدول كالبشر، تعيش وتنمو وتتطور وتكبر وتهرم ثم تزول، ولكن الفرق بينها وبين البشر أن المؤسسات أو الجماعات ممكن في وقت الضعف أن تولد لنفسها دورة حياة جديدة من خلال تجديد رئيسي في الفكر أو الاستراتيجية أو الأهداف. والناظر إلى الحركة الإسلامية وخصوصا الإخوان المسلمين يلاحظ تراجعا وترهلا و فقدانا للوميض والبريق وخصوصا بعد تجربتي مصر وتونس وما أحاط بهما من فشل أو إفشال. كما تأتي الأحداث في الأردن لتبين ما تتعرض له الجماعة من مخاض داخلي مقلق لكينونتها ووحدتها، ثم تتبعها الخلافات الحادة بين اخوان مصر الجماعة الأكبر حجما. وبالرغم من المدة الطويلة جدا للجماعة، إلا أنها لم تستطع بشكل واضح أن تجدد في طرحها الفكري والاستراتيجي وفي آليات التطبيق، ولم تبدِ براعة في المناورة للوصول إلى أهدافها (لايقصد هنا في التجديد والمناورة التنازل عن المبادئ والأهداف العامة)، وإن كانت الحركة الإسلامية في تونس أكثر براجماتية إلا أنه وبالرغم من هذه البراجماتية انتهى المطاف بها تدريجيا إلى خارج الحكم.

تعيش الحركة الإسلامية عامة والإخوان المسلمون خاصة مرحلة صعبة ومن المتوقع إذا استمرت الأمور على ماهي عليه أن تدخل الجماعة مرحلة الهرم وصولا إلى مرحلة الموت السريري، بمعنى أن دورة الحياة للجماعة في مرحلتها الأخيرة. وللخروج من هذه الحالة فإن على الحركة الإسلامية عامة والإخوان المسلمين خاصة توليد دورة حياة جديدة من خلال حركة تجديدية كلية وجذرية قائمة على خمسة محاور أساسية:

  1. التجديد في التركيبة الفكرية:

منذ عهد حسن البنا وحتى هذه اللحظة لم تقدم الحركة الإسلامية تجديدا في تركيبتها الفكرية، بل ظلت تطرح ما طرحه مؤسسها، وكأن العجز عن تنفيذ وتحقيق ما كان يحلم به البنا ظل هو السائد والمهيمن على الفكر والأسلوب والطريقة والهيكلية. صحيح أن الجماعة قامت بمناورات سياسية كالمشاركة في الإنتخابات التشريعية، ومناورات اجتماعية من خلال الجمعيات الخيرية والاصلاحية، وبعض المناورات الشعبية مستفيدة من الأحداث في العالم الاسلامي وخصوصا أحداث القضية الفلسطينية. إلا أن هذه المناورات تبقى بدون أثر تغييري حقيقي في المجتمع أو في التركيبة السياسية للدولة، بل هي مناورات أبقت الحركة كترس في ماكينة الأنظمة مما عاد بالنفع الاستراتيجي على الأنظمة أكثر منه على الحركة الإسلامية. والمطلوب الإجابة وبكل جرأة عن مجموعة من الأسئلة منها: ما هو النطاق المركزي للحركة الاسلامية في هذه الفوضى الفكرية التي تعيشها الأمة؟ هل هو الجهاد بمعنى بذل الجهد بمختلف الجوانب أم هو إقامة دولة الاسلام؟ في الحقيقة، ظلت مسألة التربية هي النطاق الرئيسي في فكر الحركة الإسلامية التي إذا انحلت مشاكلها (أي التربية) انحلت باقي المشاكل، فهل هي كذلك الآن؟ أم أن النطاق الرئيس يحتاج إلى تجديد وإعادة نظر عميقة وخصوصا بعد ثورات الربيع العربي والثورات المضادة.  ومن الأسئلة: أين موقع الحزبية الآن وكيف يتم انخراط الشعب في العمل بدلا من أن تتحمل الحركة الإسلامية العبء لوحدها؟ ثم أين المتخصصون في علم الاجتماع والسياسة والفكر والاستراتيجيات في الساحة الحركية؟ إذ الملاحظ على المنجزات أنها نتاج ممارسة تقوم على التجربة والخطأ والتعلم من حركيين مخلصين لا متخصصين، حيث غابت التخصصية.

وما هو المشروع الفكري الذي يحلم به الإسلاميون؟ هل هو استعادة صورة الخلافة في عهد الراشدين؟ هل هو اختزال الشريعة في القانون في ظل دولة وطنية (قومية)؟ هل هو تطوير تطبيق الشريعة لتصل إلى الأمور الجنائية إضافة إلى الأحوال الشخصية؟ أم هو الإصلاح في ظل دولة قهرية؟ أم المشاركة في الإنتخابات البرلمانية وبالتالي التحول إلى جزء من أجزاء معادلة الديمقراطية المطروحة في ظل الدولة القومية (nation state)؟

  1. التجديد في التركيبة الاستراتيجية

وهو نتاج طبيعي للتجديد في التركيبة الفكرية، وهنا تطرح أيضا مجموعة من التساؤلات الحرجة في خانة التفكير والتحليل الاستراتيجي: هل بقي مجال لنهج الإصلاح يمكن أن ينجح بعد تجربة مصر وليبيا واليمن، أم أن نهج الثورية هو المطلوب؟ ما الرؤية، هل هي الوصول إلى الحكم  أم إصلاح اجتماعي أم إصلاح سياسي أم البقاء على الحياة؟ وبالتالي ما الأهداف الكبرى في ظل واقع عربي مرير مضطرب في هذه الحقبة التاريخية؟ ما مهمة الحركة الإسلامية وماذا تفعل بالمواليد الجدد على الساحة الإسلامية من داعش وغيرها؟ وما رؤيتها الجيوستراتيجية في واقع يتدخل فيه البعيد قبل القريب وتتدخل فيه القوى العالمية الكبرى وقوى إقليمية مثل إيران وغيرها؟

  1. التجديد في التركيبة البنيوية (الهيكلية)

الناظر إلى الحركة الإسلامية يستنبط أن بناها الهيكلية صممت منذ العشرينات لتناسب ذلك الواقع ولتحقق أهدافا في ذلك الزمان وفي تلك البيئة، فهل من المعقول تصور أن البيئة الحالية هي نفس البيئة قبل ثمانين عاما وبالتالي تبقى الأطر الهيكلية هي نفسها دون موائمة للعصر ولأحداثه الكبرى الحالية؟ ناهيك عن بعض التيارات الإسلامية التي قد تحرّم التراتيب الهيكلية أو أن الشيخ هو الأول والثاني والأخير دون اعتبار لرأي الكوادر الأخرى. ألا يوجد فكر تجديدي في هذا الشأن؟ ألا يوحي الربيع العربي الكبير بمتغيراته الكبرى بإمكانية أن تكون الحركات الاجتماعية الجماهيرية بديلا معتبرا قد يوازي النخب والتنظيمات والأحزاب؟ ثم كم عدد الأفراد الذين ينضوون تحت راية الحركة الإسلامية كأفراد منتظمين مقارنة بعدد الشعوب الإسلامية التي تصنع الأحداث حاليا دون أن تنتظر الحركات الاسلامية التقليدية؟ صحيح أن الحركة الاسلامية ذات طابع أيديولوجي وإطار بنيوي وهي قادرة على التعبئة، إلا أن الحركات الشبابية التي ظهرت في الربيع العربي ويقودها في الأساس شباب وشاركت بفاعلية في هذا الربيع تستحق التفكير التجديدي الإبداعي في الهيكلية ليكون لهم دورهم الفاعل بالرغم من أن حركتهم ذات تركيبة بنيوية رخوة. ولعله أضحى من الضروري البحث عن التجديد الإبداعي في الهيكلية بدلا من الغرق في هياكل تقليدية هرمة لم تعد تصلح حتى لتحريك نفسها في بيئات ذات حركية وتعقيد عال جدا؟

  1. التجديد في التركيبة التطبيقية

أي في إنزال الأفكار على الأرض، ففي الغالب مازالت الإسلاموية الحركية بمختلف تنوعاتها تستخدم نفس الآليات التي رسمت منذ التأسيس. صحيح أن هناك آليات جديدة كانت تبرز من حين إلى آخر لكن في العموم هناك جمود في آليات التطبيق ناتج في الأصل عن الجمود في التركيبة الفكرية والتركيبة الاستراتيجية والتركيبة البنوية الهيكلية. وظلت الآليات محصورة في الإسلاميين أنفسهم أو أنصارهم في أحسن الأحوال، لكن أين الجمهور وأين الشباب والنساء من هذه الآليات؟ وما المساحات المشتركة بين التمدن الإسلامي والتمدن غير الإسلامي القادم من الغرب؟ وما المساحات المشتركة بين الإسلاميين وغير الإسلاميين في نفس البلد؟

وهل سيبقى مصطلح إسلامي وغير إسلامي يتداول و يفرق بين أبناء المجتمع الواحد وأبناء الدين أنفسهم؟ ألا يمكن التجديد الحقيقي في آليات جديدة للفعل والحشد، والتحرر من بعض القيود التنظيمية والحزبية؟

  1. التجديد في التركيبة الإيمانية والأخلاقية

وهو جانب مهم ليس فقط في حياة الحركة الإسلامية بل في حياة أبناء الأمة الإسلامية عموما. فعلى مستوى أبناء الحركة الإسلامية أنفسهم هناك حاجة إلى تجديد في التركيبة الإيمانية والأخلاقية التي هي أساس الشريعة الإسلامية “وإنك لعلى خلق عظيم”. وهناك حاجة ماسة لأبناء الأمة الإسلامية نتيجة مافعلته الحداثة بالمجتمعات الإسلامية من تغير في المفاهيم والسلوك. إن محاولة بناء جيل قرآني لاتجدي إن لم يعرف هذا الجيل مكونات أمته ومكونات الحضارات الأخرى والتعرف عليها بعقلية المتدبر لا عقلية الرافض، وبعقلية الواعي المستنير لا بعقلية المنغلق، وبعقلية الواثق من التركيبة الأخلاقية والنماذج الأخلاقية في حضارته لا عقلية الخجول.

 الخلاصة

تواجه الحركة الإسلامية ظروفا خارجية اقصائية في حقيقتها من قبل بعض الأنظمة العربية والثورة المضادة، فإذا أضفنا ذلك إلى المعوقات الداخلية الكبيرة فإنه ليس أمام الحركة الإسلامية إلا التجديد الكلي الجذري، وإلا ستدخل مرحلة الموت السريري بأسرع مما يتوقع قادتها، إن لم تكن دخلتها بالفعل. وعليها ألا تخشى التجديد الجذري خوفا من فقد أنصار على اعتبار أن التجديد في أصله يتحدى تقاليد استقرت في العقول، وقد يثير قضايا شائكة لا يستطيع الجيل القديم أن يتخيل نفسه أن يعيش في حياة حركية بدونها. أم سيظل الإسلام ينتظر مشروعه التجديدي من المهدي المنتظر؟ أم من أجنبي هو في الأساس مجهض ومناهض لبزوغ نور جديد في المنطقة؟ أم من داخل ترنخ وتقوقع بفكر حزبي وكل ما في وسعه هو أن يكرر اسطوانته القديمة التي نشأ عليها دون اعتبار للمتغيرات الكبرى في المنطقة. ولعل الحركة الإسلامية تعاني من عدم تقبل في داخلها للفكر التجديدي الجذري أو لاتملك الأدوات المطلوبة. وعليه أضحى التجديد الكلي ضرورة حتمية ليعطي دورة حياة جديدة بفكر جديد واع متفتح واستراتيجية طموحة مستنيرة وهيكلية إبداعية وآليات تطبيق يشترك فيها كل أبناء المجتمع. وإن لم يتم فعل ذلك فلابد من نشاط فكري عميق للتفكير في مرحلة ما بعد الحركة الإسلامية التقليدية الذي يبدو أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى.

 

الحركة الاسلامية وضرورة التجديد الكلي الجذري Islamic movement and the need for macro- radical renewal

د. وائل خليل شديد

استراتيجي وباحث

 

الحركة الاسلامية وضرورة التجديد الكلي الجذري

Islamic movement and the need for macro- radical renewal

:لتنزيل الورقة مجانا من الرابط التالي

https://goo.gl/ChClyE

ملخص

يجمع مصطلح الحركة الاسلامية مجموعة من التيارات الاسلامية المتنوعة، لكن المصطلح في البعد السياسي يعبر عن تلك التيارات التي لها صلة مباشرة بالتغيرات ومحاولة التغيير السياسي وعلى راسهم جماعة “الاخوان المسلمون” التي اسست عام 1928 من قبل حسن البنا. وظلت الحركة الاسلامية عنصرا هاما ضمن المعادلة السياسية المحلية في العديد من الدول العربية كمصر والاردن واليمن وسوريا وتونس وفلسطين والعراق ووغيرها، إلى أن اصبحت رقما صعبا في ثورات الرببيع العربي ووصل الاخوان المسلمون تحديدا إلى سدة الحكم عبر انتخابات شرعية نزيهة في كل من مصر وتونس وقبلها في فلسطين. تتعرض الحركة الاسلامية عموما والاخوان المسلمون خصوصا لهجوم اقصائي عنيف محدثا أزمة داخلية كبيرة للحركة الاسلامية وأزمة شعبية محلية في نفس الوقت. تحاول الورقة ان تستعرض وضع الحركة الاسلامية في ظل الظروف الحالية في دورة حياتها، وتناقش حاجة الحركة الاسلامية الى تجديد كلي في التركيبة البنيوية الفكرية والاستراتيجية والهيكلية والاخلاقية والتطبيقية لتواكب التغيرات الجذرية في المنطقة والتغيرات في الفاعلية المجتمعية الحديثة في ظل الربيع العربي.

الكلمات المفتاحية: الحركة الاسلامية – الاخوان المسلمون – دورة الحياة – التركيبة الفكرية – البنية الاستراتيجية – الهيكلية – التطبيقية – الأخلاقية – التجديد – الموت السريري

بادئ ذي بدء نقصد بالحركة الإسلامية بشكل عام جميع الطيف الإسلامي العامل في الساحة الإسلامية من جماعة الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية في الباكستان إلى الجماعات التبليغية والسلفية بشتى ألوانها إلى الأحزاب الإسلامية المختلفة. إلا أن التركيز سيكون من بداية القرن العشرين وخصوصا من فترة انطلاق جماعة الإخوان المسلمين عام 1928 لتكون بداية تحديد زمني.

منذ أكثر من 85 عاما ومازالت الحركة الاسلامية بمفهومها الواسع تتصدر تفاعلات مجتمعاتها وبلدانها وكان لها إسهاماتها الفكرية والدعوية والسياسية والاجتماعية إضافة لتقديمها نخبة من المفكرين والعلماء والدعاة. واستطاعت أن تصل إلى أغلب فئات المجتمع؛ من أطباء ومهندسين ومعلمين وقضاة ومهنيين وطلاب ومن معظم أطياف المجتمعي. وخاضت الحركة الإسلامية في تاريخها الطويل تجارب عديدة متنوعة. ولا شك فإن جماعة الإخوان المسلمين هي أكبر هذه الجماعات وأطولها عمرا من حيث البنية والتماسك وقد خاضت تجارب مختلفة من سياسية ومقاومة واجتماعية ودعوية وفكرية ونقابية. كما خاضت تجارب متنوعة مع الأنظمة الحاكمة، فمنها الهادئ ومنها العاصف ومنها ما بين المنزلتين ووصلت الى سدة الحكم في الانتخابات الرئاسية في مصر، وشكلت الحكومة في تونس. ولقد تميز مؤسسها حسن البنا بأنه استطاع في وقت مبكر أن يقدم بانوراما إسلامية واسعة من حيث: النظرة والاستراتيجية والفهم. وبعد اغتياله لم يتمكن أحد من بعده أن يقدم طريقة أو آلية واضحة المعالم في كيفية إسقاط هذه البانوراما على الواقع ، وظلت الجماعة تنادي بشعار إقامة الدولة الاسلامية (أو الحكم الإسلامي) دون تحديد خارطة طريق واضحة. لقد كانت الخارطة العامة إصلاح الفرد ثم الأسرة ثم المجتمع ثم يأتي إصلاح الحكم، لكن هذا الطريق عام جدا وليس بالضرورة أن هذه الانسيابية في عملية التغيير حتمية. وهي كذلك ليست قطعية الانتقال من مرحلة إلى أخرى، ولا تبين ما شروط الانتقال بين المراحل. وظلت جماعة الاخوان المسلمين منذ ذلك التاريخ وإلى الآن وهي في إطار هذه المفاهيم تقريبا. والمستقرء لمسار الحركة التفاعلي يمكن أن يستنتج أن المخاضات التي عاشتها على تنوعها وكبرها في بعض البلدان لم تكن في سياق التخطيط أو البناء على فكر واضح أو من خلال عملية تغيير واضحة المعالم. في حقيقة الأمر بدت عملية التغيير قائمة على التفاعل مع الأحداث وردات الفعل، وعلى تطور الأحداث وتفاعل المتغيرات ومحاولة استغلال الفرصة بشكل من أشكال التفاعل الحي الذي ينقصه التخطيط المسبق والإعداد والتجهيز، ولهذا كانت التجارب وخصوصا ما حدث في مصر وتونس وليدة اللحظة ووليدة التفاعل مع الأحداث وتطورها لا نتيجة ترتيب وتخطيط معد له.

خاض باقي طيف الحركة الاسلامية تجارب متنوعة، فحزب التحرير مثلا اتخذ نهج إقامة الخلافة أولا وسار في هذا التصور محاولا الوصول إلى الحكم من خلال محاولات انقلابية عن طريق الجيش ولكنها لم تفلح، واندثرت هذه الفكرة بحكم الواقع وسطوة العسكر وطغيان الحكم، ومازال فكر الحزب على ما هو عليه تقريبا منذ التأسيس. وانتهجت جماعة التبليغ منذ تأسيساها وإلى اليوم نهج الدعوة، وإلقاء بذرة الخير لعلها تثمر يوما ما. وخاضت الحركة السلفية وتطورت في تجربتها من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار فمن مجموعات لاتجيز الخروج على الحاكم إلى مجموعات  تكفر الحاكم والمحكوم ، وانتجت نهجا ميزته الغالبة عليه التشدد وعدم اللين وغلب عليه طابع التحريم والكراهية والدخول في تفاصيل جزئية والتشدد فيها، والابتعاد عن حقيقة التغير المجتمعي، وعدم الالتفات إلى هوان الأمة على الناس وضعفها أمام الدول العالمية الأخرى وضياع سيادتها. إلى أن الحركة السلفية عموما شهدت تغيرات داخلية انقلابية فظهر منها من أعاد حلة ما كان قد حرم مثل التصوير واستخدام وسائل الإعلام  بكل أشكاله، والاختلاط بالأجانب والسياحة ، والانفتاح على المجتمع والدعوة والتحدث إلى عامة المسلمين بعيدا عن لغة التشدد، ومنهم من تطرف إلى أقصى درجات التطرف فانتقل إلى دائرة التكفير والحكم بردة من ليس معهم وإباحة قتل المسلمين بحكم الردة. صحيح أن هناك بعض الشخصيات السلفية نحت منحى الاعتدال والحوار مع الأطياف الإسلامية الأخرى ورأب الصدع إلا أن الفكر السلفي مازال بسمته العامة  مفتقرا لأمرين مهمين هما: التوازن، ووضوح منهج التغيير والاتفاق الداخلي عليه. ومازال الفكر السلفي يراوح بين نقيضين في التغيير من مهادنة الحكام والولاء لهم إلى التكفيروقتال الحكام وكل من يخالفهم الرأي.

ولما كانت جماعة الإخوان المسلمين هي أقدم هذه الجماعات وأكثرها تنظيما وأكبرها عددا وانتشارا وخاضت تجارب كبيرة على المستوى السياسي والمقاومة، فإن الحديث سيتركز عليها بشكل عام، ومما لاشك فيه أن ما يقال عنها يمكن إسقاطه على الحركات الأخرى بالمضمون إلى حد كبير.

إن تقييم جماعة الإخوان المسلمين بتاريخها الطويل وتجاربها لا يمكن أن يكون في مجموعة صفحات أو في مقال. إلا أن الأمر يستحق الإطلالة الأولية في منحاها الاستراتيجي العام وليس في تفاصيل الأ حداث والتكتيكات والمناورات والتفاعلات الداخلية، ذلك لنخرج أنفسنا من عنت تقييم الأنشطة والأهداف التفصيلية والمناورات الآنية ومدى فاعليتها إذ إن ذلك شأن داخلي لايستطيع المراقب الخارجي معرفته. والمراقب الخارجي ينظر إلى الأداء الاستراتيجي العام محاولا الإطلال عليه بعيدا عن تفاصيل الأعمال في الميدان ومركزا على النتائج العامة التي يراها من الخارج.

دورة الحياة

إن الجماعات والمؤسسات والدول كالبشر، تعيش وتنمو وتتطور وتكبر وتهرم ثم تزول، ولكن الفرق بينها وبين البشر أن المؤسسات أو الجماعات ممكن في وقت الضعف أن تولد لنفسها دورة حياة جديدة من خلال تجديد رئيسي في الفكر أو الاستراتيجية أو الأهداف. والناظر إلى الحركة الإسلامية وخصوصا الإخوان المسلمين يلاحظ تراجعا وترهلا و فقدانا للوميض والبريق وخصوصا بعد تجربتي مصر وتونس وما أحاط بهما من فشل أو إفشال. كما تأتي الأحداث في الأردن لتبين ما تتعرض له الجماعة من مخاض داخلي مقلق لكينونتها ووحدتها. وبالرغم من المدة الطويلة جدا للجماعة، إلا أنها لم تستطع أن تجدد في طرحها الفكري والاستراتيجي وفي آليات التطبيق، ولم تبدِ براعة في المناورة للوصول إلى أهدافها (لايقصد هنا في التجديد والمناورة التنازل عن المبادئ والأهداف العامة)، وإن كانت الحركة الإسلامية في تونس أكثر براجماتية إلا أنه وبالرغم من هذه البراجماتية انتهى المطاف بها تدريجيا إلى خارج الحكم.

تعيش الحركة الإسلامية عامة والإخوان المسلمون خاصة مرحلة صعبة ومن المتوقع إذا استمرت الأمور على ماهي عليه أن تدخل الجماعة مرحلة الهرم وصولا إلى مرحلة الموت السريري، بمعنى أن دورة الحياة للجماعة في مرحلتها الأخيرة. وللخروج من هذه الحالة فإن على الحركة الإسلامية عامة والإخوان المسلمين خاصة توليد دورة حياة جديدة من خلال حركة تجديدية كلية وجذرية قائمة على خمسة محاور أساسية:

  1. التجديد في التركيبة الفكرية:

منذ عهد حسن البنا وحتى هذه اللحظة لم تقدم الحركة الإسلامية تجديدا في تركيبتها الفكرية، بل ظلت تطرح ما طرحه مؤسسها، وكأن العجز عن تنفيذ وتحقيق ما كان يحلم به البنا ظل هو السائد والمهيمن على الفكر والأسلوب والطريقة والهيكلية. صحيح أن الجماعة قامت بمناورات سياسية كالمشاركة في الإنتخابات التشريعية، ومناورات اجتماعية من خلال الجمعيات الخيرية، وبعض المناورات الشعبية مستفيدة من الأحداث في العالم الاسلامي وخصوصا أحداث القضية الفلسطينية. إلا أن هذه المناورات تبقى غير قريبة من الجوهر وبدون أثر تغييري حقيقي في المجتمع أوفي التركيبة السياسية للدولة، بل هي مناورات أبقت الحركة كترس في ماكينة الأنظمة مما عاد بالنفع الاستراتيجي على الأنظمة أكثر منه على الحركة الإسلامية. والمطلوب الإجابة وبكل جرأة عن مجموعة من الأسئلة منها: ما هو النطاق المركزي للحركة الاسلامية في هذه الفوضى الفكرية التي تعيشها الأمة؟ هل هو الجهاد بمعنى بذل الجهد بمختلف الجوانب أم هو إقامة دولة الاسلام؟ في الحقيقة، ظلت مسألة التربية هي النطاق الرئيسي في فكر الحركة الإسلامية التي إذا انحلت مشاكلها (أي التربية) انحلت باقي المشاكل، فهل هي كذلك الآن؟ أم أن النطاق الرئيس يحتاج إلى تجديد وإعادة نظر عميقة وخصوصا بعد ثورات الربيع العربي.

ومن الأسئلة: أين موقع الحزبية الآن وكيف يتم انخراط الشعب في العمل بدلا من أن تتحمل الحركة الإسلامية العبء لوحدها؟ ثم أين المتخصصون في علم الاجتماع والسياسة والفكر والاستراتيجيات في الساحة الحركية؟ إذ الملاحظ على النتائج أنها نتاج ممارسة تقوم على التجربة والخطأ والتعلم من حركيين مخلصين لا متخصصين، وهنا غابت التخصصية.

وما هو المشروع الفكري الذي يحلم به الإسلاميون؟ هل هو استعادة صورة الخلافة في عهد الراشدين؟ هل هو اختزال الشريعة في القانون في ظل دولة وطنية (قومية)؟ هل هو تطوير تطبيق الشريعة لتصل إلى الأمور الجنائية إضافة إلى الأحوال الشخصية؟ أم هو الإصلاح في ظل دولة قهرية؟ أم المشاركة في الإنتخابات البرلمانية وبالتالي التحول إلى جزء من أجزاء معادلة الديمقراطية المطروحة في ظل الدولة القومية (nation state)؟

  1. التجديد في التركيبة الاستراتيجية

وهو نتاج طبيعي للتجديد في التركيبة الفكرية، وهنا تطرح أيضا مجموعة من التساؤلات الحرجة في خانة التفكير والتحليل الاستراتيجي: هل بقي مجال لنهج الإصلاح يمكن أن ينجح بعد تجربة مصر وليبيا واليمن، أم أن نهج الثورية هو المطلوب؟ ما الرؤية، هل هي الوصول إلى الحكم  أم إصلاح اجتماعي أم إصلاح سياسي أم البقاء على الحياة؟ وبالتالي ما الأهداف الكبرى في ظل واقع عربي مرير في هذه الحقبة التاريخية؟ ما مهمة الحركة الإسلامية وماذا تفعل بالمواليد الجدد على الساحة الإسلامية من داعش وغيرها؟ وما رؤيتها الجيوستراتيجية في واقع يتدخل فيه البعيد قبل القريب وتتدخل فيه القوى العالمية الكبرى وقوى إقليمية مثل إيران وغيرها؟

  1. التجديد في التركيبة البنيوية (الهيكلية)

الناظر إلى الإسلاموية الحركية يستنبط أن بناها الهيكلية صممت منذ العشرينات لتناسب ذلك الواقع ولتحقق أهدافا في ذلك الزمان وفي تلك البيئة، فهل من المعقول تصور أن البيئة الحالية هي نفس البيئة قبل ثمانين عاما وبالتالي تبقى الأطر الهيكلية هي نفسها دون موائمة للعصر ولأحداثه الكبرى الحالية؟ ناهيك عن بعض التيارات الإسلامية التي قد تحرّم التراتيب الهيكلية أو أن الشيخ هو الأول والثاني والأخير دون اعتبار لرأي الكوادر الأخرى. ألا يوجد فكر تجديدي في هذا الشأن؟ ألا يوحي الربيع العربي الكبير بمتغيراته الكبرى بإمكانية أن تكون الحركات الاجتماعية بديلا معتبرا قد يوازي النخب والتنظيمات والأحزاب؟ ثم كم عدد الأفراد الذين ينضوون تحت راية الإسلاموية الحركية كأفراد منتظمين مقارنة بعدد الشعوب الإسلامية التي تصنع الأحداث حاليا دون أن تنتظر الحركات الاسلامية التقليدية؟ صحيح أن الحركة الاسلامية ذات طابع أيديولوجي وإطار بنيوي وهي قادرة على التعبئة، إلا أن الحركات الشبابية التي ظهرت في الربيع العربي ويقودها في الأساس شباب وشاركت بفاعلية في هذا الربيع تستحق التفكير التجديدي الإبداعي في الهيكلية ليكون لهم دورهم الفاعل بالرغم من أن حركتهم ذات تركيبة بنيوية رخوة. ولعله أضحى من الضروري البحث عن التجديد الإبداعي في الهيكلية بدلا من الغرق في هياكل تقليدية هرمة لم تعد تصلح حتى لتحريك نفسها في بيئات ذات حركية وتعقيد عال جدا؟

  1. التجديد في التركيبة التطبيقية

أي في إنزال الأفكار على الأرض، ففي الغالب مازالت الإسلاموية الحركية بمختلف تنوعاتها تستخدم نفس الآليات التي رسمت منذ التأسيس. صحيح أن هناك آليات جديدة كانت تبرز من حين إلى آخر لكن في العموم هناك جمود في آليات التطبيق ناتج في الأصل عن الجمود في التركيبة الفكرية والتركيبة الاستراتيجية والتركيبة البنوية الهيكلية. وظلت الآليات محصورة في الإسلاميين أنفسهم أو أنصارهم في أحسن الأحوال، لكن أين الجمهور وأين الشباب والنساء من هذه الآليات؟ وما المساحات المشتركة بين التمدن الإسلامي والتمدن غير الإسلامي القادم من الغرب؟ وما المساحات المشتركة بين الإسلاميين وغير الإسلاميين في نفس البلد؟

وهل سيبقى مصطلح إسلامي وغير إسلامي يتداول و يفرق بين أبناء المجتمع الواحد وأبناء الدين اأفسهم؟ ألا يمكن التجديد الحقيقي في آليات جديدة للفعل والحشد، والتحرر من بعض القيود التنظيمية والحزبية؟

  1. التجديد في التركيبة الإيمانية والأخلاقية

وهو جانب مهم ليس فقط في حياة الحركة الإسلامية بل في حياة أبناء الأمة الإسلامية عموما. فعلى مستوى أبناء الحركة الإسلامية أنفسهم هناك حاجة إلى تجديد في التركيبة الإيمانية والأخلاقية التي هي أساس الشريعة الإسلامية “وإنك لعلى خلق عظيم”. وهناك حاجة ماسة لأبناء الأمة الإسلامية نتيجة مافعلته الحداثة بالمجتمعات الإسلامية من تغير في المفاهيم والسلوك. إن محاولة بناء جيل قرآني لاتجدي إن لم يعرف هذا الجيل مكونات أمته ومكونات الحضارات الأخرى والتعرف عليها بعقلية المتدبر لا عقلية الرافض، وبعقلية الواعي المستنير لا بعقلية المنغلق، وبعقلية الواثق من التركيبة الأخلاقية والنماذج الأخلاقية في حضارته لا عقلية الخجول.

  ليس أمام الحركة الإسلامية في هذه الآونة إلا التجديد الكلي الجذري، وإلا ستدخل مرحلة الموت السريري بأسرع مما يتوقع قادتها. وعليها ألا تخشى التجديد الجذري خوفا من فقد أنصار على اعتبار أن التجديد في أصله يتحدى تقاليد استقرت في العقول، وقد يثير قضايا شائكة لا يستطيع الجيل القديم أن يتخيل نفسه أن يعيش في حياة حركية بدونها. أم سيظل الإسلام ينتظر مشروعه التجديدي من المهدي المنتظر؟ أم من أجنبي هو في الأساس مجهض ومناهض لبزوغ نور جديد في المنطقة؟ أم من داخل ترنخ وتقوقع بفكر حزبي وكل ما في وسعه هو أن يكرر اسطوانته القديمة التي نشأ عليها دون اعتبار للمتغيرات الكبرى في المنطقة.

 وعليه أضحى التجديد الكلي ضرورة حتمية ليعطي دورة حياة جديدة بفكر جديد واع متفتح واستراتيجية طموحة مستنيرة وهيكلية إبداعية وآليات تطبيق يشترك فيها كل أبناء المجتمع. وإن لم يتم فعل ذلك فلابد من نشاط فكري عميق للتفكير في مرحلة ما بعد الإسلاموية الحركية.